نائب سوري عن درعا ينتقد قوات الأمن بسبب سقوط قتلى في المدينة

الرئيس السوري، بشار الأسد مصدر الصورة AFP
Image caption انتقد النائب الأسد بسبب عدم زيارته درعا لتقديم العزاء

دان نائب في مجلس الشعب السوري عن مدينة درعا أداء قوات الأمن في المدينة بسبب فتحها النيران على أبناء دائرته الانتخابية "دون رحمة"، وانتقد الرئيس السوري، بشار الأسد، بسبب عدم تقديمه التعازي لسكان درعا.

وقال النائب، يوسف أبو رومية، في مقطع فيديو نشر على موقع يوتيوب وموجه إلى زملائه في البرلمان، إن رئيس مصالح الأمن في درعا يتحمل مسؤولية قتل المتظاهرين هناك.

وأضاف أبو رومية "منطقة حوران معروفة بحب الوطن وولائها وليس بالخيانة. ليس بشار الأسد الذي تسبب في هذه الكارثة ولكن خبث رئيس قوى الأمن الذي أرسل طائرة مليئة بالجنود".

وأشار موقع يوتيوب إلى أن خطاب أبو رومية البالغ من العمر 74 عاما ألقي يوم 27 مارس. ودعا النواب الرئيس الأسد إلى تقديم حزمة الإصلاحات الموعودة أمام مجلس الشعب، وهذا ما قام به بعد مرور أيام.

وقال أبو رومية وهو عضو مجلس الشعب منذ عام 1980 "فتحوا النيران على سكان درعا مما أدى إلى قتلهم وجرحهم ومنع الجرحى من الوصول إلى المستشفى".

وأضاف قائلا "وهذا هو سبب تحول الجامع العمري إلى مستشفى ميداني حيث استمعت إلى الأطباء وهم ينادون على السكان في المآذن لإنقاذ الضحايا".

وتقول السلطات السورية إن 30 شخصا قتلوا ما بين 18 و 23 مارس. أما منظمات حقوق الإنسان والنشطاء المحليون فيقولون إن حصيلة القتلى تتراوح ما بين 55 و 130 شخصا.

وتابع أبو رومية "لا أحد في سورية يكره بشار الأسد. العكس هو الصحيح... الجميع يحترمه ويقدره. قوات الأمن في درعا هي التي قتلت الناس دون تمييز ودون رحمة".

لكن النائب انتقد الأسد لعدم تقديمه العزاء لعائلات الضحايا.

وقال "أهل حوران كانوا ينتظرون زيارة الرئيس الأسد لتقديم تعازيه. لو كان قام بذلك، ما كان ليحصل ما حصل لاحقا".

المزيد حول هذه القصة