غيتس: القوات الأمريكية قد تبقى في العراق بعد الموعد المقرر

جيتس مصدر الصورة AFP
Image caption قال جيتس إن العراق حقق تقدما استثنائيا في مجال الأمن

قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس إن القوات الامريكية قد تبقى في العراق بعد 31 من ديسمبر/ كانون الأول وهو الموعد المتفق عليه إذا تطلب الامر.

وأضاف غيتس خلال زيارة إلى العراق إن التمديد خيار مطروح على الطاولة.

ومن المقرر أن يغادر حوالي 50 ألف جندي أمريكي العراق خلال الصيف الحالي.

والتقى غيتس، الذي وصل بغداد الأربعاء في زيارة لم يعلن عنها مسبقا، بقائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال جين لويد اوستن قبل أن يعقد مباحثات مع القادة العراقيين.

وقال غيتس خلال لقاء مع جنود امريكيين "أعتقد ان هناك رغبة في استمرار وجودنا"، لكنه أشار إلى أن "المبادرة يجب أن تأتي من العراقيين".

يذكر أن الولايات المتحدة أنهت عملياتها القتالية في العراق، لكن لا تزال البلاد تواجه مشكلات في التعامل مع أحداث العنف.

وبلغ عدد القوات الأمريكية خلال أسوا فترات العنف التي شهدها العراق حوالي 170 ألف جندي.

وقال غيتس إن العراق حقق تقدما "استثنائيا" في مجال الأمن ضاربا مثلا للديمقراطية في المنطقة حسب وصفه.

لكنه أضاف أن المزيد من الجهد مطلوب للتأكد من أن القوات الأمنية العراقية "في المكان الصحيح" بنهاية عام 2011.

من جانبه قال الجنرال اوستن إن العراق لا يزال يفتقر إلى قدرات أمنية مهمة.

وأخبر غيتس لجنة في الكونجرس الامريكي في فبراير/ شباط الماضي أن العراق سيواجه مشكلات أمنية بعد الانسحاب الأمريكي، متنبئا أن يعاني العراقيين في تأمين مجالهم الجوي.

كما توقع أن تعاني القوات الأمنية العراقية في مجالات النقل والإمداد.

وقال غيتس إن أي قرار لإبقاء القوات الأمريكية في العراق بعد 2011 يجب أن يتخذ بسرعة، لأن القوات الأمريكية واقعة أصلا تحت ضغوط في أنحاء متفرقة من العالم.