الشرطة الاسكتلندية تستجوب وزير الخارجية الليبي السابق موسى كوسا

لوكربي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption راح ضحية التفجير 270 شخصا

علمت بي بي سي ان الشرطة الاسكتلندية بدأت بالتحقيق مع وزير الخارجية الليبي السابق موسى كوسا حول عملية تفجير طائرة البان امريكان فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية عام 1988.

ويعتقد الادعاء الاسكتلندي ان لدى كوسا معلومات عن التفجير الذي اودى بحياة 270 شخصا في الثاني من ديسمبر / كانون الاول 1988.

ويعتقد ان كوسا كان يشغل منصبا رفيعا في جهاز المخابرات الليبي في ذلك الوقت.

ولكن سيف الاسلام ابن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي اكد في مقابلة مع بي بي سي ان كوسا ليس له اي علم بعملية لوكربي.

وقال سيف الاسلام: "يعرف الامريكيون والبريطانيون كل شيء عن لوكربي. لم تعد هناك اسرار في هذا الموضوع."

وكان كوسا قد وصل الى بريطانيا في الاسبوع الماضي قائلا إنه "لم يعد راغبا" بالعمل مع القذافي.

يذكر ان القذافي كان قد اعترف بمسؤولية ليبيا عن تفجير لوكربي ودفع في عام 2003 تعويضات الى ذوي الضحايا، ولكنه لم يعترف ابدا بمسؤوليته الشخصية عن الهجوم.

وكانت محكمة اسكتلندية قد ادانت عام 2001 ضابط المخابرات الليبي السابق عبدالباسط المقرحي بتدبير التفجير.

الا ان السلطات الاسكتلندية اطلقت سراح المقرحي في عام 2009 لاسباب انسانية بعدما تبين انه مصاب بمرض عضال.