ليبيا: وصول سفينة إغاثة محملة بالغذاء والأدوية إلى مصراته المحاصرة

آخر تحديث:  الخميس، 7 ابريل/ نيسان، 2011، 20:01 GMT

ليبيا: قتلى وجرحى بين صفوف المعارضة في غارة للناتو

قالت مصادر طبية ليبية وعناصر من المعارضة إن طائرات حلف الناتو شنت غارات على مواقع للمعارضة وقصفتها عن طريق الخطأ شرق ليبيا.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وصلت سفينة إغاثة تحمل إمدادات طارئة من الغذاء والدواء إلى مدينة مصراته الليبية المحاصرة منذ أسابيع من قبل القوات الموالية للعقيد معمر القذافي.

وتحمل السفينة المستأجرة من قبل برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة مئات الأطنان من البسكويت والطحين والأدوية التي تكفي سكان المدينة لمدة شهر.

وكانت الأمم المتحدة قد دعت في وقت سابق إلى وقف العمليات الحربية حول مدينة مصراته للتمكن من ايصال المساعدات إلى السكان المدنيين وإفساح المجال امامهم للخروج من المدينة.

الا ان قوات القذافي عاودت تقدمها نحو المدينة المحاصرة. فقد نقلت وكالة رويترز عن ناطق باسم المتمردين الليبيين قوله إن "القتال اندلع في حوالي الساعة السابعة والنصف مساء على الطريق المؤدي الى ميناء مصراته."

واضاف الناطق ان "قوات القذافي ترسل التعزيزات الى المنطقة، ويبدو انها مصممة على السيطرة على الميناء. وما زال القتال مستمرا."

وقال الناطق إن ازيز الطائرات الحربية التابعة لحلف الاطلسي يسمع في سماء مصراته، مضيفا ان اليوم شهد قصفا عنيفا من جانب قوات القذافي.

وقال: "كان القصف المدفعي شديدا جدا هذا اليوم من الصباح الباكر حتى العصر، وعلى وجه الخصوص في منطقة شارع طرابلس."

يأتي هذا في الوقت الذي أعلن حلف الناتو التحقيق في التقارير التي تحدثت عن قيام طائرات تابعة للحلف بقصف قوات تابعة للمعارضين الليبيين المسلحين بالقرب من مدينة أجدابيا شرق البلاد.

وقالت مصادر طبية ليبية وعناصر من المعارضة في وقت سابق إن ثلاثة عشر شخصا قد قتلوا وأصيب آخرون في غارة استهدفت مركبات عسكرية لقوات المعارضة.

وأوضحت المصادر أن أربعة صواريخ على الأقل استهدفت مركبات عسكرية تابعة للمعارضة في الخطوط الأولى للقتال ما بين مدينتي اجدابيا والبريقة.

بينما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن متحدث باسم المعارضة قوله "إن طائرات تابعة لحلف الناتو استهدفت مواقع للمعارضة شرق مرفأ البريقة النفطي".

وذكر مراسل بي بي سي زاير دافيز إن هناك حالة من الفوضى في ضواحي مدينة اجدابيا وتقهقر لقوات المعارضة بسبب تقارير تتحدث عن استهداف مواقعهم.

وقال قائد قوات المعارضة الليبية عبد الفتاح يونس في وقت لاحق إن حلف شمال الاطلسي قدم اعتذاره عن مهاجمة رتل من الدبابات بالقرب من اجدابيا تابعة للمعارضة.

وقال حلف شمال الاطلسي من جانبه إنه يحقق في الحادث، لكنه لم يعط نسخة مفصلة للأحداث.

وقف فوري

من جانبه وجه الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون "دعوة عاجلة لوقف فوري للاستخدام العشوائي للقوة العسكرية ضد السكان المدنيين".

وقالت مساعدة الأمين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية فاليري اموس إنه يجب وقف الأعمال الحربية بشكل مؤقت على الأقل حول مصراته من اجل التمكن من ايصال الادوية والمواد الغذائية إلى المدينة وافساح المجال امام الراغبين من سكانها البالغ عددهم حوالى 300 الف نسمة بالرحيل.

مساعدات

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد إزاء تدهور الوضع الإنساني للمدنيين في ليبيا

وعبر بان كي مون عن قلقه الشديد ازاء تدهور الوضع الانساني للمدنيين في المدن الليبية التي تتعرض لهجمات عسكرية بما في ذلك مصراته والبريقة والزنتان وذلك حسبما صرح المتحدث باسمه مارتن نسيركي.

وأضاف نسيركي أن "الظروف في مصراته خطيرة مع ورود تقارير تشير الى استخدم الاسلحة الثقيلة لمهاجمة المدينة حيث السكان عالقين ولا يمكنهم بسبب القصف العنيف المستمر منذ عدة اسابيع تلقي الامدادات الاساسية مثل المياه النظيفة والمواد الغذائية والادوية".

ودعا بان كي مون أيضا حكومة القذافي إلى الالتزام بدعوات مجلس الأمن الدولي لوقف اطلاق النار ووقف العمليات ضد المدنيين.

رفض

من ناحية أخرى رفضت واشنطن الرسالة التي بعث بها القذافي إلى الرئيس الأمريكي باراك اوباما لوقف ما سماه "حربا ظالمة" وطالبت الزعيم الليبي بسحب قواته والرحيل الى المنفى.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون "كلما اسرعنا في وقف حمام الدم كان ذلك أفضل للجميع".

وأضافت " على القذافي ان يعمل من اجل وقف إطلاق النار وسحب قواته واتخاذ قرار حيال رحيله عن السلطة ومغادرة ليبيا".

وكان جاي كارني المتحدث باسم الرئيس الأمريكي قد أكد تلقي رسالة من القذافي موضحا أنها "بالطبع ليست الرسالة الأولى".

هيلاري كلينتون

كلينتون طالبت القذافي بوقف إطلاق النار وترك السلطة ومغادرة ليبيا

وأضاف كارني أن اوباما يقول منذ اسابيع أن وقف إطلاق النار في ليبيا مرهون "بالأفعال وليس بالأقوال وبإنهاء العنف".

في غضون ذلك أعلن النائب الامريكي السابق كورت ولدن أنه وصل إلى ليبيا بدعوة من مقربين من القذافي وسيحاول لقاءه واقناعه بضرورة التنحي عن السلطة وهو ما اعتبرته إدارة اوباما "مبادرة خاصة".

وقال ولدن "التقيت والقذافي ما يكفي من المرات لكي أعرف ان القصف لا يكفي لحمله على الرضوخ" داعيا في الوقت ذاته إلى بدء حوار بين القذافي والمعارضين وتشكيل لجنة لبحث المستقبل المؤسساتي في ليبيا.

من جانبه صرح وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه بأن الاجتماع المقبل لمجموعة الاتصال حول ليبيا سيعقد الأربعاء المقبل في العاصمة القطرية الدوحة.

اتهامات

على جانب آخر قال متحدث باسم المعارضة الليبية إن ثلاثة أيام من الهجمات التي شنتها القوات الموالية للعقيد معمَّر القذافي قد أوقفت إنتاج النفط من الحقول التي تسيطر عليها المعارضة شرقي البلاد، لكن طرابلس اتهمت القوات البريطانية باستهداف حقل نفط السرير.

وقال عبد الحفيظ غوقة، المتحدث باسم المعارضة الليبية: "أعتقد اننا لن نعتمد على عائدات النفط في المرحلة المقبلة لأن إنتاجنا قد تأثر بهذه الأزمة".

إلاَّ أن الحكومة الليبية قالت إن غارة جوية شنتها طائرات حربية بريطانية هي التي تسببت بوقوع ضرر كبير في حقل السرير النفطي، وبإلحاق ضرر بالغ بالخط الواصل بينه وبين أحد موانئ التصدير على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

"دروع بشرية"

في غضون ذلك، اتهم حلف شمال الأطلسي (الناتو) القوات الموالية للقذافي باستخدام المدنيين دروعا بشرية، وبالتسلل وسط حركة السير الطبيعية للتقدم إلى مواقع المعارضة.

وقال الأدميرال البريطاني راس هاردينغ، نائب قائد العمليات الدولية ضد قوات القذافي، إن القوات الحكومية الليبية لجأت في الأيام الأخيرة إلى "تكتيك غير تقليدي تسلك من خلاله الطرقات إلى جانب السيارات المدنية وتستخدم المدنيين دروعا بشرية للتقدم".

وأضاف هاردينغ في مؤتمر صحفي عقده في مقر للناتو في نابولي إن هذا التكتيك يساعد حاليا في تقدم القوات الحكومية الليبية باتجاه إجدابيا التي يسيطر عليها المعارضون,

وقال إن الحلف يواصل توجيه ضربات مباشرة لقوات القذافي التي تتقدم، ولشبكة إمداداتها اللوجستية وذخائرها.

وقد نفذت طائرات الحلف ضربات موضعية لقطع طريق الإمدادات الرئيسي للقوات الحكومية بين إجدابيا ومصراتة.

وقال الضابط البريطاني إنه خلال هذه العمليات حرصت قوات الحلف على تجنب وقوع ضحايا مدنيين بالقرب من المناطق التي تشهد معارك.

كما وعد الناتو الأربعاء بعمل كل ما بوسعه لحماية المدنيين في مدينة مصراته، وتعهدت فرنسا بأن تفتح ممرا بحريا آمنا إلى المدينة المحاصرة غربي البلاد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك