غزة: مقتل قيادي في كتائب القسام في غارة اسرائيلية

آخر تحديث:  الجمعة، 8 ابريل/ نيسان، 2011، 21:40 GMT

مقتل فلسطينيين اثنين في غارة اسرائيلية على خان يونس بغزة

قتل فلسطينيان من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس واصيب ثالث في غارة اسرائيلية جوية على بلدة خزاعة الحدودية شرق خان يونس.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قتل قيادي بارز في كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في غارة جوية اسرائيلية على سيارة كان يستقلها في حي تل السلطان جنوب مدينة رفح، ما ادى مقتله على الفور ومقتل اثنين من مساعديه.

وقالت مصادر طبية فلسطينية، ان القيادي في كتائب القسام تيسير ابو سنيمة والمعروف باسم ابو المجد، قتل هو ومساعده محمد عواجة وشخص ثالث، بعد ان استهدفت طائرة اسرائيلية السيارة التي كانوا يستقلونها بصاروخ واحد على الاقل.

وبذلك يرتفع عدد القتلى في قطاع غزة الى 16 قتيلا منذ مساء الخميس الماضي.

وأفاد مراسلنا في غزة أن القصف الإسرائيلي تواصل على غزة بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي مستهدفا أنفاق التهريب في رفح على الحدود بين مصر وغزة.

وكان فلسطينيان اثنان قتلا وأصيب عشرة آخرون معظمهم من الأطفال، الجمعة، في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف منزلا في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

وأطلق مسلحون فلسطينيون العشرات من الصواريخ المحلية وقذائف الهاون، الجمعة، على مواقع إسرائيلية محاذية للقطاع وعلى مدينة عسقلان.

وتقول مصادر إسرائيلية إن نظام الدفاع الصاروخي المعروف بـ "القبة الحديدية" نجح في اعتراض ثلاثة صواريخ من طراز غراد أطلقت من غزة.

وقال أطباء إن 9 فلسطينيين قتلوا بمن فيهم 3 مدنيين في ضربات جوية تشنها إسرائيل على غزة منذ يوم أمس الخميس.

وأتت الضربات الإسرائيلية بعد ساعات من إعلان حركة حماس، ليلة الخميس، أنها توسطت في إبرام اتفاق يقضي بتوقف المجموعات الفلسطينية المسلحة عن إطلاق النار على إسرائيل.

لكن إسرائيل شنت غارات جوية جديدة على غزة، الجمعة، في حين أطلق المسلحون الفلسطينيون قذائف هاون على إسرائيل.

حافلة مدرسية

اسرائيل

الحافلة التي اصابها الصاروخ المطلق من غزة

وكان العنف اندلع الخميس عندما أطلق مسلحون فلسطينيون صاروخا على حافلة مدرسية داخل إسرائيل ما أدى إلى إصابة طالب بجروح بالغة.

وأطلق ما لا يقل عن 15 صاروخا على إسرائيل منذ فجر الجمعة، ما تسبب في أضرار مادية لكن دون سقوط جرحى، وفق ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية.

وكان المسلحون الفلسطينيون أطلقوا أكثر من 50 قذيفة هاون على إسرائيل الخميس، وأصابت واحدة منها منزلا في إسرائيل.

وقال ناطق باسم كتائب القسام، الذراع العسكري لحماس، إن حركته نفذت بعض الضربات، مضيفا أن إسرائيل انتهكت وقف إطلاق النار بشنها غارات على غزة منذ فجر الجمعة.

غارات

غزة

الدخان يتصاعد من احد المواقع التي قصفتها اسرائيل في غزة

وكانت الطائرات الاسرائيلية شنت ثلاث غارات على قطاع غزة نهار الجمعة في الوقت الذي اعلنت فيه الفصائل الفلسطينية المسلحة مواصلة اطلاق الصواريخ والقذائف باتجاه المناطق الاسرائيلية.

وافاد مراسل بي بي سي في غزة، شهدي الكاشف، بارتفاع حصيلة الضحايا منذ بدء الغارات يوم الخميس إلى أحد عشر قتيلا وعشرات الجرحى موضحا ان الحصيلة المذكورة تضم خمسة أشخاص قتلوا في غارات يوم الخميس، انتشلت جثث أربعة منهم من تحت الانقاض في اليوم ذاته وانتشلت جثة الخامس اليوم الجمعة.

واوضح المراسل ان يوم الجمعة شهد ثلاث غارات اسرائيلية جديدة على قطاع غزة.

استهدفت الاولى ورشة حدادة في حي الزيتون جنوبي غزة ولم تسفر عن وقوع إصابات.

واستهدفت الثانية مجموعة مسلحة كانت تحاول إطلاق صواريخ قرب منطقة أبراج الكرامة شمال بلدة بيت لاهيا شمالي غزة ما أسفر عن مقتل أحد عناصر المجموعة وإصابة آخر بجراح بالغة الخطورة.

ووقعت الثالثة في منطقة الغارة الثانية نفسها ولا أنباء عن وقوع إصابات.

القبة الحديدية

غزة

فلسطينيون ينقلون احد قتلى القصف الاسرائيلي على غزة

وفي اول استخدام معروف لدرع القبة الحديدية الاسرائيلية المضادة للصواريخ دمر صاروخان اعتراضيان اطلقتهما اسرائيل صاروخين اطلقا من غزة باتجاه مدينة عسقلان الاسرائيلية الى الشمال مباشرة من غزة.

وقال نتنياهو: "نجح نظامنا القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ في اعتراض مقذوفين".

وادانت الولايات المتحدة الهجمات الصاروخية من قطاع غزة، وعبرت عن قلقها بشأن السلاح الذي استخدم في اصابة الحافلة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية مارك تونر: "نشعر بقلق على نحو خاص بشأن التقارير التي تبين استخدام سلاح متقدم مضاد للدبابات في هجوم على مدنيين".

واشار الى ان كل الدول ملزمة بموجب قرارات مجلس الامن الدولي بمنع تهريب الاسلحة والذخيرة.

واصدر وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك بيانا قال فيه انه امر الجيش "بأن يتخذ سريعا الخطوات اللازمة وان يرد على الهجوم"، وان اسرائيل تحمل حماس المسؤولية عن كل الاحداث التي تقع في قطاع غزة.

وجاءت هجمات يوم الخميس في اعقاب هدوء نسبي في الهجمات عبر الحدود بين غزة واسرائيل، بعد تصاعد مفاجيء في العنف الشهر الماضي اسفر عن مقتل 16 فلسطينيا على الاقل.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك