ليبيا: "مقتل 30 من المعارضة" والناتو يدمر 17 دبابة لقوات الحكومة

فارون من مصراتة على قارب الشحات يصلون بنغازي في ليبيا مصدر الصورة AP
Image caption فارون من مصراتة على قارب "الشحات" يصلون بنغازي في ليبيا

أعلنت مصادر في المعارضة مقتل 30 على الأقل من قواتها في هجوم للقوات الحكومية على مدينة مصراتة، وذلك نقلا عن رفاقهم ومصادر طبية، فيما دمرت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) 17 دبابة تعود لقوات الرئيس الليبي معمر القذافي مساء الجمعة وصباح السبت، حسب ما أفاد مسؤول في الحلف.

وقال مسؤول الناتو إن طائرة تابعة للحلف قصفت 15 دبابة بالقرب من مصراتة غربي البلاد حيث تقوم قوات القذافي بمهاجمة قوات المعارضة، كما دمرت دبابتين جنوب بلدة البريقة شرقي البلاد.

وأضاف المسؤول أن عمليات الجمعة قد تكون "الأشد" منذ بدأت العمليات العسكرية للحلف في ليبيا.

وذكر المسؤول أيضا أن طائرة تابعة للناتو اعترضت طائرة ميج 23 بالقرب من مدينة بنغازي شرقي البلاد يقودها طيار تابع للمعارضة، وأشارت على الطيار بالهبوط.

وقال "نحن لا نعرف هوية قائد الطائرة، لكن بما أنه أقلع من بنغازي فبإمكاننا الافتراض أنه تابع للمعارضة".

فيما قال نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم مساء السبت إن القوات التابعة للقذافي اسقطت مروحيتين تابعتين للمعارضة اخترقتا منطقة الحظر الجوي في منطقة البريقة شرق البلاد.

أجدابيا

مصدر الصورة AP
Image caption صعدت قوات القذافي هجماتها للسيطرة على اجدابيا

من ناحية أخرى اشتبكت قوات الحكومة الليبية مع قوات المعارضة في شوارع بلدة إجدابيا بعد استخدام القوات الحكومية القصف وأسلوب حرب العصابات لتحقيق اكبر تقدم تحرزه حتى الآن منذ بدء الغارات الجوية الدولية ضدها.

وذكر اللفتنانت جنرال تشارلز بوتشارد قائد عمليات ليبيا في الحلف أن الغارات الجوية للحلف قد قصفت عربات مدرعة كانت تطلق النار على مدنيين في مصراتة وإجدابيا.

وأضاف اللفتنانت جنرال الذي كان يتحدث من نابولي في إيطاليا حيث مقر عمليات الحلف إن طائرات الحلف أصابت ايضا مخازن الذخيرة شرقي طرابلس التي كانت تستخدم لإعادة تزويد القوات التي تقوم بقصف مصراتة وغيرها من المراكز المأهولة بالسكان.

وقتل 8 أشخاص على الأقل في القتال للسيطرة على أجدابيا كما ذكر مصدر طبي.

وإذا ما تمكنت القوات الحكومية من إعادة الاستيلاء على البلدة فستكون محطة للانطلاق نحو معقل المعارضة في بنغازي، على بعد 160 كيلومترا شرقا على الساحل الشمالي.

يذكر أن القوات الحكومية كانت تتقدم باتجاه بنغازي الشهر الماضي حينما اضطرتها للتراجع الغارات الجوية الدولية بهدف حماية المدنيين وشل السلاح الجوي للقذافي.

أما بالنسبة للمعارضة فإن خسارتها السيطرة على المدينة ستحصرها فعليا في الساحل الشمالي شرقي ليبيا، وستمكن القوات الحكومية من التضييق أكثر على جيوب المعارضة في بقية البلاد بما فيها بلدة مصراتة المحاصرة حيث تواصلت الاشتباكات العنيفة السبت لليوم الثاني على التوالي.

المزيد حول هذه القصة