طائرات تورنيدو البريطانية تدمر 7 دبابات لكتائب القذافي

مقاتلة من طراز تورنيدو مصدر الصورة Reuters
Image caption نفذت الضربات الجوية طائرات بريطانية من طراز تورنيدو

قالت وزارة الدفاع البريطانية ان مقاتلات من نوع تورنيدو تابعة للقوات الجوية الملكية دمرت في ضربات جوية 7 دبابات تابعة لكتائب القذافي على خطوط القتال مع المعارضة في ليبيا.

واوضحت ان مقاتلاتها قصفت دبابتين في منطقة اجدابيا و5 دبابات اخريات في مصراتة، حيث يشتد القتال بين قوات المعارضة والقوات الموالية للقذافي.

كما تشارك طائرات من طراز تايفون في تطبيق منطقة حظر الطيران التي فرضها قرار مجلس الامن فوق ليبيا.

واشارت وزارة الدفاع البريطانية الى ان حاملة الطائرات "كمبرلاند" ستعود إلى بريطانيا بعد أن تتولى حاملة الطائرات "ليفربول" إلى جانب حاملة الطائرات "بروكيلسبي" مهام مراقبة عمليات تطبيق العقوبات الدولية.

واوضح متحدث باسم الوزارة ان طائرات سلاح الجو الملكي من نوع تايفون تقوم بدوريات جوية دفاعية في سياق عمليات فرض منطقة حظر الطيران.

زيادة عدد الطائرات

وكان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون اعلن مطلع هذا الاسبوع ان اربع طائرات تورنيدو اضافية سترسل الى ايطاليا لتلتحق بالـ 18 طائرة من مقاتلات سلاح الجو الملكي المنتشرة هناك.

وتشارك 34 دولة في العمليات الجارية الان في ليبيا.

وجاءت الضربات الجوية الاخيرة بعد اعلان حلف شمال الاطلسي انه لن يعتذر عن قصف رتل دبابات تابع للمعارضة الليبية في البريقة الخميس الماضي والذي اودى بحياة اربعة اشخاص على الاقل.

اذ اعلن نائب القائد العام لعلميات الناتو في ليبيا الاميرال روس هاردنغ انهم لم يعلموا بان قوات المعارضة الليبية قد بدأت باستخدام الدبابات.

لكن قائد قوات المعارضة اللواء عبد الفتاح يونس قال ان حلف الناتو قد ابلغ بحركة الدبابات، كما اعطي معلومات للتنسيق بشأنها. الا انه استدرك بأن هذا الحادث لن يؤثر على العلاقات بينهم وبين الناتو.

اما الامين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) أندرس فوغ راسموسين فعبر عن "أسفه" لسقوط قتلى من المعارضة الليبية عن طريق الخطأ في غارة شنها الحلف على رتل من الدبابات قرب اجدابيا شرق ليبيا.

ووصف راسموسين الغارة الجوية التي نفذها الحلف أمس الخميس بأنها "حادث مؤسف".

وكان جنود القوات المعارضة الذين استهدفوا في غارة الخميس ينقلون مجموعة من الدبابات والمركبات المدرعة وقاذفات الصواريخ بالقرب من الخطوط الأمامية بين مدينتي اجدابيا وبرقة.

وذكرت مصادر المعارضة الليبية أن أربعة من جنودها قتلوا في الهجوم، بينما قال أطباء لبي بي سي إن ما لا يقل عن 13 مقاتلا لقوا حتفهم في الحادث كما جرح آخرون.