قوات حلف الاطلسي تعلن تدمير 25 دبابة ليبية يوم الاحد

آخر تحديث:  الأحد، 10 ابريل/ نيسان، 2011، 16:21 GMT

ليبيا: حرب شوارع في اجدابيا

شنت القوات الموالية للرئيس الليبي معمر القذافي هجوما مباغتا على قوات المعارضة في بلدة اجدابيا، فقصفت البلدة ونشرت أفرادها في الشوارع.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال حلف شمال الاطلسي في بيان إن قواته دمرت 25 دبابة تابعة للزعيم الليبي معمر القذافي يوم الاحد.

وقال الحلف ان 11 دبابة دمرت لدى اقترابها من مدينة اجدابيا التي قصفها الموالون للقذافي بشدة يوم الاحد. وقصفت 14 دبابة على مشارف مصراتة وهي المعقل الكبير الوحيد للمعارضة المسلحة في غرب البلاد وتخضع لحصار منذ ستة اسابيع.

وقال الليفتنانت كولونيل تشارلز بوتشارد الذي يقود عمليات الحلف في ليبيا في بيان "الوضع في اجدابيا وفي مصراتة على وجه التحديد يائس بالنسبة لليبيين الذين يقصفهم النظام (الليبي) بوحشية".

وقال معارضون إن ضربات جوية للحلف استهدفت قوات القذافي خارج بلدة اجدابيا يوم الاحد وأضافوا أن بالامكان رؤية 15 جثة على الأقل.

وشاهد مراسل رويترز جثثا متفحمة قرب ست مركبات في مكانين منفصلين على بعد نحو 300 متر من بعضهما البعض على المشارف الغربية للبلدة التي تهاجمها قوات القذافي طول اليوم.

وذكر معارضون في المكان أن مركبات أصيبت جراء ضربتين لطائرات حلف شمال الاطلسي.

وفي إطار جهد يبذله الاتحاد الأفريقي للوساطة في الصراع في ليبيا، وصل رؤساء جنوب افريقيا ومالي وموريتانيا والكونغو الاحد الى طرابلس في اطار الوساطة التي يقوم بها خمسة قادة افارقة بتفويض من الاتحاد الافريقي بهدف وقف المعارك بين قوات العقيد معمر القذافي والمسلحين الليبيين.

وكان في استقبال القادة الافارقة في مطار نعيكقة القيادي الليبي المسؤول مصطفى الخروبي كما افادت مراسلة فرانس برس.

والرئيس المالي امادو توماني توري كان اول من وصل الى طرابلس تلاه نظراؤه جاكوب زوما (جنوب افريقيا)، ومحمد ولد عبد العزيز (موريتانيا)، ودنيس ساسو نغيسو (الكونغو)، ووزير خارجية اوغندا هنري اوريم اوكيلو الذي يمثل الرئيس يوري موسيفيني.

كما وصل ايضا مفوض الاتحاد الافريقي جان بينغ.

وكان في استقبالهم انصار للقذافي كانوا يحملون اعلاما خضراء وصورا للزعيم الليبي.

وكان بيان صدر عن رئاسة جنوب أفريقيا يشير إلى أن زوما سيتوجه الى ليبيا بصفته عضوا في لجنة من الاتحاد الافريقي، وسيلتقي القذافي.

ليبيا: المعارضة تقول إنها صدت هجوما لقوات القذافي

اعلن مصدر رسمي موريتاني ان القادة الافارقة الذين اختارهم الاتحاد الافريقي للقيام بوساطة غادروا نواكشوط صباح الاحد متوجهين الى طرابلس ومنها الى بنغازي لمحاولة التوصل الى وقف المعارك بين قوات العقيد معمر القذافي والمقاتلين من المعارضة.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

هذا وبالاضافة الى اجتماعه المرتقب مع القذافي، سيجتمع زوما مع المعارضة المسلحة التي تسعى لإطاحة القذافي في إطار جهد يبذله الاتحاد الافريقي للوساطة في حل الصراع في البلاد.

وأضاف البيان أن "حلف شمال الاطلسي أعطى اللجنة تصريحا بدخول ليبيا للاجتماع في طرابلس.. مع القذافي. كما يجتمع وفد الاتحاد الافريقي مع المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي في 10 و11 من الشهر الجاري".

واعترفت فرنسا وايطاليا وقطر بالمجلس الوطني الانتقالي ومقره في شرقي ليبيا الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة.

قصف أجدابيا

وكانت القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي قد شنت هجوما مباغتا على قوات المعارضة في بلدة اجدابيا، فقصفت البلدة ونشرت أفرادها في الشوارع.

قوات المعارضة تتراجع من اجدابيا

صعدت قوات القذافي هجماتها للسيطرة على اجدابيا

واستخدمت القوات الحكومية القصف وأسلوب حرب العصابات لتحقيق اكبر تقدم تحرزه حتى الآن منذ بدء الغارات الجوية الدولية ضدها.

وتقول القوات المعارضة للقذافي إنها تمكنت من صد الهجوم بعد اشتباكات دامت ساعات. وأعلن أطباء مقتل 8 في هذه الاشتباكات.

وإذا ما تمكنت القوات الحكومية من إعادة الاستيلاء على البلدة فستكون محطة للانطلاق نحو معقل المعارضة في بنغازي، على بعد 160 كيلومترا شرقا على الساحل الشمالي.

يذكر أن القوات الحكومية كانت تتقدم باتجاه بنغازي الشهر الماضي حينما اضطرتها للتراجع الغارات الجوية الدولية بهدف حماية المدنيين وشل السلاح الجوي للقذافي.

أما بالنسبة للمعارضة فإن خسارتها السيطرة على المدينة ستحصرها فعليا في الساحل الشمال شرقي ليبيا، وستمكن القوات الحكومية من التضييق أكثر على جيوب المعارضة في بقية البلاد بما فيها بلدة مصراتة المحاصرة حيث تواصلت الاشتباكات العنيفة السبت لليوم الثاني على التوالي.

وكان زعماء في المعارضة قد وجهوا انتقادات لأداء الحلف في فرض منطقة الحظر الجوي فوق ليبيا وخاصة منذ الغارة الجوية للحلف على قافة لقوات المعارضة الأسبوع الماضي.

فارون من مصراتة على قارب الشحات يصلون بنغازي في ليبيا

فارون من مصراتة على قارب "الشحات" يصلون إلى بنغازي

إلا أن هذه القيادات تقول انها سعيدة بتشديد الضربات ضد القوات الموالية للقذافي يومي الجمعة والسبت.

مصراتة

وفي مدينة مصراتة غربي ليبيا أعلنت مصادر في المعارضة مقتل 30 على الأقل من قواتها في هجوم للقوات الحكومية على المدينة، وذلك نقلا عن رفاقهم ومصادر طبية، فيما شددت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) غاراتها الجوية.

ودمرت قوات (الناتو) 17 دبابة تعود لقوات الرئيس الليبي معمر القذافي مساء الجمعة وصباح السبت، حسب ما أفاد مسؤول في الحلف.

وقال مسؤول الناتو إن طائرة تابعة للحلف قصفت 15 دبابة بالقرب من مصراتة غربي البلاد حيث تقوم قوات القذافي بمهاجمة قوات المعارضة، كما دمرت دبابتين جنوب بلدة البريقة شرقي البلاد.

وذكر اللفتنانت جنرال تشارلز بوتشارد قائد عمليات ليبيا في الحلف أن الغارات الجوية للحلف قد قصفت عربات مدرعة كانت تطلق النار على مدنيين في مصراتة وإجدابيا.

وأضاف اللفتنانت جنرال الذي كان يتحدث من نابولي في إيطاليا حيث مقر عمليات الحلف إن طائرات الحلف أصابت ايضا مخازن الذخيرة شرقي طرابلس التي كانت تستخدم لإعادة تزويد القوات التي تقوم بقصف مصراتة وغيرها من المراكز المأهولة بالسكان.

الصليب الأحمر

وأعلن الصليب الأحمر تمكنه من جلب سفينة محملة بالمعونات الطبية الحيوية إلى مرفأ مدينة مصراتة.

وأضاف أنه قد سمح له بالوصول إلى مناطق أخرى من البلاد لا تزال تحت سيطرة الحكومة. ووصف جان ـ ميشيل مونود ذلك بالانفراج.

ويرئس بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة اجتماعا للمنظمات الإنسانية، الدولية منها والإقليمية في القاهرة الخميس المقبل بهدف تنسيق جهد التعامل مع الأزمة في ليبيا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك