دعوة لوقف اطلاق النار ولحل سياسي في الاجتماع الذي استضافته الجامعة العربية بشأن ليبيا

بان كي مون مصدر الصورة AP
Image caption دعا كي مون إلى وقف إطلاق النار

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى "وقف فوري" لإطلاق النار في ليبيا، خلال اجتماع ضم خمس منظمات دولية وإقليمية في مقر الجامعة العربية بالقاهرة.

وترأس الاجتماع كل من كي-مون والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، كما شهده كل من كاثرين آشتون منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي وأكمل الدين إحسان أوغلو رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جيان بينغ.

وقال كي-مون "ندعو الى عملية سياسية حتى يتمكن الشعب الليبي من تحقيق تطلعاته"، مكررا دعوته إلى "وقف فوري لاطلاق النار".

وأكد موسى كذلك على سعي الجامعة العربية للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، مشددا على وجوب إحترام السيادة الليبية.

من جانبها قالت آشتون إن الاتحاد الأوروبي يصر على "انتقال سلمي للسلطة"، مؤكدة على أن النظام الليبي "فقد كل شرعية له".

وتعهدت آشتون بمواصلة فرض العقوبات الاقتصادية على الشركات الليبية.

وأضافت أن "موقف الاتحاد الاوروبي واضح جدا، يجب أن يتنحى العقيد القذافي في الحال".

أما أوغلو فقد اعتبر أن هناك ثلاث خطوات مطلوبة هي وقف إطلاق النار وبدء عملية سياسية والتأكيد على وحدة التراب الليبي.

ونظم نشطاء ليبيون معرضون، بالتزامن مع اللقاء، مظاهرة أمام الجامعة االعربية طالبوا فيها بإنهاء الأزمة.

وكان احمد بن حلي مساعد الامين العام لجامعة الدول العربية قد اعلن ان الاجتماع "سيبحث في ايجاد حلول سياسية للازمة الليبية وتعزيز التنسيق بين الجامعة العربية والامم المتحدة والاتحاد الافريقي ومنظمة المؤتمر الاسلامي".

ويعقد الاجتماع بعد يوم واحد من المؤتمر الذي عقدته في الدوحة مجموعة الاتصال حول ليبيا المكلفة بمتابعة سياسة التدخل الدولي في ذلك البلد والتي قررت انشاء صندوق مساعدة للثوار وجددت التاكيد على ضرورة تنحي العقيد معمر القذافي من اجل تسوية النزاع.

المزيد حول هذه القصة