الناتو يتلقى وعودا بتقديم المزيد من الطائرات المقاتلة لشن هجمات ضد قوات القذافي

آخر تحديث:  الجمعة، 15 ابريل/ نيسان، 2011، 14:13 GMT

التزام قيادة الأطلسي بتكثيف غاراتها على ليبيا

اخفق الأطلسيون بإقناع الولايات المتحدة بإعادة مقاتلاتها المضادة للدبابات إلى لعب دورها السابق في تدمير قوات القذافي في ليبيا. وتوصل اجتماع وزراء خارجية الحلف الأطلسي في برلين إلى الحصول على التزام في المقابل من قيادة الحلف بتكثيف غاراتها.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) اندريس فوغ راسموسين الجمعة إنه تلقى مؤشرات على أن دول الحلف سيمدونه بالمزيد من الطائرات المقاتلة التي يحتاجها لعملياته في ليبيا.

وأضاف راسموسين، في مؤتمر صحفي خلال لقاء وزراء خارجية الناتو في برلين، "لقد حصلنا على إشارات بأن دولا (أعضاء في الناتو) ستقدم ماهو مطلوب، أنا متفائل بأننا سنحصل على المعدات المطلوبة في القريب العاجل".

وأكد أن الحلف سيواصل عملياته العسكرية في ليبيا طالما ظل المدنيون هناك في خطر، معربا عن اعتقاده بأن هذا الخطر سيستمر طالما بقي القذافي في السلطة.

في هذه الاثناء قصفت القوات الحكومية مدينة مصراتة المحاصرة بوابل من الصواريخ في محاولة لانتزاعها من يد المعارضة.

وكانت القوى الغربية انتقدت بشدة ما سمته "حصار القرون الوسطى" المفروض من قبل قوات القذافي على مصراتة.

وذكرت مصادر طبية أن ما لا يقل عن ثمانية اشخاص قتلوا في اليوم الثاني من القصف المكثف على مصراتة، وهي أحد المعاقل المخصنة للمعارضة الليبية في شرق البلاد.

ويزيد الحصار على مصراتة من الضغوط على القوى الغربية لكي تعزز ضرباتها الجوية ضد قوات القذافي سعيا لوقف قصفها المكثف على المدينة.

وكانت القوى الغربية صعدت من ضغوطها على النظام الليبي، حيث قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن تحقيق السلام في ليبيا غير ممكن طالما بقي معمر القذافي في الحكم.

بريطانيا: إيقاف طائرات حربية عن العمل

تقول الحكومة البريطانية إنها ستضطر لإيقاف بعض طائراتها، من طراز تايفون، عن العمل بسبب نقص في قطع الغيار.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وأضاف الزعماء الثلاثة في رسالة مشتركة إن على حلف شمال الاطلسي وشركائه مواصلة العمليات العسكرية التي يقومون بها من اجل حماية المدنيين والضغط على نظام القذافي.

واكدوا ان السماح للقذافي بالبقاء في الحكم يعتبر خيانة للشعب الليبي.

من جانبه قال وزير الدفاع الفرنسي جيرارد لونغي إن الدعوة إلى إزاحة القذافي عن السلطة التي تضمنها خطاب القادة الثلاث تتخطي قرار مجلس الأمن الحالي بشأن ليبيا، والذي لم ينص على تغيير النظام الليبي.

وأضاف لونغي أن هناك حاجة لإصدار قرار جديد من الأمم المتحدة لتحقيق الأهداف التي وردت في هذا الخطاب.

ويقول مراسل بي بي سي في واشنطن بول آدامز إن الرسالة التي نشرت في صحف التايمز اللندنية والواشنطن بوست ولوفيغارو الفرنسية كانت خطوة غير معهودة.

وتقول الرسالة إن المواطنين الليبيين من سكان مدن كمصراته واجدابيا ما زالوا يعانون الاهوال على يدي القذافي، ولذا فإن السماح له بالبقاء في السلطة سيشكل خيانة لا يمكن تبريرها للشعب الليبي ومن شأنها تحويل ليبيا الى بلد منبوذ فاشل.

وجاء فيها ايضا انه "ما دام القذافي في السلطة، يتوجب على حلف الاطلسي وشركائه مواصلة عملياتهم العسكرية من اجل حماية المدنيين وتصعيد الضغط على النظام، وعندها يمكن البدء في الانتقال من الدكتاتورية الى عملية دستورية شاملة تحت قيادة جيل جديد من السياسيين."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك