الاسد يطالب قوات الأمن بالتعامل بحزم مع أي "محاولات للتخريب"

آخر تحديث:  السبت، 16 ابريل/ نيسان، 2011، 15:49 GMT

الأسد يطالب الحكومة برفع حالة الطوارئ خلال أسبوع

أدت الحكومة السورية الجديدة اليمين الدستورية أمام الرئيس بشار الأسد، الذي ترأس أول اجتماع لها، ووجه بعده كلمة وصفت بالتوجيهية. تحدث فيها عن الاصلاحات.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

طالب الرئيس السوري بشار الأسد قوات الأمن بالتعامل بحزم مع ما سماه "محاولات للتخريب"، معتبرا أن بلاده "تمر بمرحلة دقيقة تتعرض فيها إلى مؤامرات".

وتوقع الأسد، خلال الكلمة التي ألقاها أمام الحكومة الجديدة برئاسة عادل سفر، أن ترفع الحكومة حالة الطوارىء الأسبوع المقبل كحد أقصى.

ووصف الأسد، في الكلمة التي ألقاها بعد أداء الحكومة اليمين الدستورية، كل من سقط في المظاهرات الأخيرة بأنه شهيد.

واعتبر العطالة من أهم المشكلات التي تواجه سورية، واصفا إياها بأنها "تحد إقتصادي يواجه البلاد".

وقال الاسد إنه لا بد من إنشاء مشاريع تعالج مشكلة البطالة، موجها الحكومة الجديدة بإنجاز قانون دعم المشروعات الصغيرة.

مقتل شرطي

بشار الاسد

توقع الاسد رفع حالة الطوارىء في القريب العاجل

تأتي خطبة الاسد، بينما تتواصل المظاهرات المعارضة لحكمه في عدد من المدن السورية.

وشهدت مدينة حمص الجمعة مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين أسفرت عن مقتل شرطي، حسبما ذكرت وكالة الانباء السورية الحكومية (سانا).

واضافت الوكالة ان الشرطي قتل في التظاهرة التي جرت عقب صلاة الجمعة بحمص، بعد ان ضُرب بالعصي والحجارة.

يشار الى ان آلاف المتظاهرين المطالبين باصلاحات ديمقراطية خرجوا الى الشوارع في انحاء سورية الجمعة مطالبين بالمزيد من الحريات.

مسيرة نسائية

صورة من شاهد عيان في درعا

تظاهرات حاشدة خرجت في عدة مدن سورية

وشهدت حمص مواجهات بين افراد من الشرطة السورية مسلحين بالهراوات ونحو اربعة آلاف متظاهر كانوا ينادون بشعارات تدعو الى الحرية.

وأفادت تقارير بأن حوالي ألف امرأة خرجن في مسيرة نسائية بمدينة بانياس للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية.

ونقلت وكالة رويترز عن ناشط حقوقي في بانياس قوله إن المتظاهرات رددن شعار "لا سنية ولا علوية، نحن نريد الحرية".

وكانت بانياس قد شهدت توترا طائفيا بين الأغلبية السنية والأقلية العلوية.

دعوة أمريكية

من ناحية أخرى، دعت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الحكومة السورية إلى "وقف قمع المتظاهرين المعارضين للنظام وتحقيق التطلعات الديمقراطية للبلاد".

ووجهت كلينتون في تصريح للصحفيين في برلين، في ختام اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الاطلسي، نداء إلى السلطات السورية للامتناع عن اللجوء الى العنف ضد شعبها.

وأضافت ان "الحكومة السورية لم تلب المطالب المشروعة للشعب السوري. لقد حان الوقت لان تكف الحكومة السورية عن قمع هؤلاء المواطنين وان تبدأ بتحقيق تطلعاتهم".

وكانت وزارة الخارجية الاميركية اتهمت الخميس ايران بمساعدة نظام الرئيس بشار الأسد في قمع المظاهرات المناوئة له, وهو ما سارع النظام السوري الى نفيه.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك