اليمن:إطلاق النار والغاز على متظاهرين والمعارضة تتمسك بتنحي صالح

نساء في اليمن مصدر الصورة Reuters
Image caption انتقد صالح مشاركة النساء

تفيد الانباء الواردة من اليمن بان قوات حكومية ومسلحين من أنصار الحزب الحاكم اطلقوا الرصاص الحي وقنابل الغاز على مسيرة حاشدة في صنعاء مما ادى الى سقوط عدد من الجرحى ووقوع حالات من الاختناق بالغاز.

واكدت مصادر طبية بالمستشفى الميداني بساحة التغيير ارتفاع عدد المصابين بالرصاص الحي الى 20 متظاهرا وحالات التسمم بالغاز الى 245 حالة.

وقال مراسل بي بي سي في صنعاء نقلا عن شهود عيان ان مسلحين يرتدون ثيابا مدنية حاصروا وهاجموا مئات الآلاف من المتظاهرين فيما طوقت قوات حكومية وقوات مكافحة الشغب المتظاهرين من عدة اتجاهات وسط استمرار اطلاق الرصاص الحي والقنابل الغازية بشكل مباشر على المتظاهرين.

وأفاد شهود عيان لبي بي سي أن النقاط الأمنية المنتشرة على مداخل العاصمة صنعاء منعت آلاف القادمين من المناطق المجاورة للعاصمة من الدخول للمشاركة في ما سمي مسيرات الكرامة والشرف.

وأضاف مراسلنا عبد الله غراب أن تظاهرات يوم الأحد كانت تستهدف التنديد بتصريحات أدلى بها صالح وانتقد فيها وجود اختلاط بين الجنسين في الاحتجاجات.

يذكر ان النساء اليمنيات بدأن بالمشاركة بالاحتجاجات منذ بداية شهر مارس/آذار.

ويتمسك صالح بالسلطة بالرغم من انشقاق ضباط الجيش بشكل شبه يومي وتخلي شخصيات قبلية ذات نفوذ عنه واستقالات العديد من الدبلوماسيين اليمنيين في الخارج.

وفي مدينة "دمر" الجنوبية جرح 18 شخصا على الأقل في اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن بعد أن أطلقت الغازات المسلة للدموع على المتظاهرين، حسب مسؤولين طبيين في المدينة.

وقال أحد الناشطين في المدينة واسمه عبدالرحمن أحمد إن لعلعة الرصاص سمعت في الأجواء ولكن لم يتضح إن كانت قوات الأمن أطلقت رصاصا حيا أو مطاطيا.

وفي مدينة تعز شارك نحو 100 ألف شخص في الاحتجاجات، كما شهدت عدن مظاهرات كبيرة.

مبادرة مجلس التعاون

مصدر الصورة AFP
Image caption المعارضة اليمنية ترفض تسليم صلاحيات صالح إلى نائبه

وفي الرياض واصل وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي مشاوراتهم بشأن الأزمة اليمنية.

واستضاف الوزراء وفدا من المعارضة اليمنية المنضوية تحت لواء اللقاء المشترك.وقاد الوفد محمد سالم باسندوة وزير الخارجية السابق وضم ايضا عبد الوهاب الانسي من حركة الاصلاح.

وكشفت مصادر لبي بي سي عن بوادر اتفاق جديد حول نقل السلطة سلميا في اليمن لشخصية سياسية يختارها الرئيس في غضون الاسابيع الثلاثة القادمة بجهود خليجية مدعومة من الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأكد الوفد عقب المباحثات تمسك المعارضة بالمبادرة الخليجية في صيغتها الاولى التي تطالب بتنحي الرئيس اليمني.

وقد تقرر عقد جولة حوار بين دول المجلس والحكومة اليمنية, حسبما افاد بيان صادر عن الاجتماع.

وكان المجلس الوزاري الخليجي قد أعلن مبادرة في 3 أبريل/نيسان الجاري نصت على تنحي الرئيس وتسليم السلطة لنائبه وتشكيل حكومة بقيادة المعارضة.

وفي العاشر من الشهر الجاري اجتمع المجلس الوزراي الخليجي في الرياض مجددا واعلن رسميا المبادرة, الا ان صيغتها لم تنص بوضوح على تنحي صالح, بل على تسليم صلاحياته لنائبه, الامر الذي رفضته المعارضة فيما رحب صالح بهذه الصيغة.

يشار إلى أن اللقاء المشترك الذي يدعم حركة الاحتجاج التي اطلقت نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي للمطالبة بتنحي صالح, يجعل من هذا المطلب شرطا لأي تسوية سياسية.

وقال صالح انه مستعد لنقل السلطة سلميا في اطار الدستور. وفي محاولة لتقريب موقف الجانبين اجرى دبلوماسيون أمريكيون واوروبيون اتصالات مع اللقاء المشترك في الايام الاخيرة في صنعاء.

وقال مصدر دبلوماسي غربي إنه تم تقديم تطمينات أمريكية وأوروبية للقاء المشترك من اجل انجاح المبادرة الخليجية انطلاقا من تطبيق البند الاول بتنحي الرئيس صالح في اقرب وقت.

وخلال اجتماعهم الاخير, طالب وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الرئيس اليمني بتسليم صلاحياته لنائبه, كما دعوا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة المعارضة مهمتها الاعداد لدستور جديد واجراء انتخابات.

المزيد حول هذه القصة