سورية: الاف المحتجين يعتصمون في مدينة حمص

آخر تحديث:  الاثنين، 18 ابريل/ نيسان، 2011، 20:59 GMT

سورية: سقوط قتلى وجرحى في محافظة حمص

شهدت محافظة حمص ومناطق مجاورة لها وسط سوريا احتجاجات عنيفة ليلة أمس أسفرت عن وقوع عدد من القتلى وعشرات الجرحى من المتظاهرين في اشتباكات مع رجال الأمن والجيش.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

بدأ الاف المحتجين في سورية في التجمع في احدى ساحات مدينة حمص وسط سورية بعد الانتهاء من دفن سبعة من سكان المدينة قتلوا في تظاهرات الاحد وسط اجواء متوترة بينما تشهد مدن سورية اخرى مظاهرات جديدة.

فقد تجمع عدد كبير من ابناء مدينة حمص في ساحة الساعة الجديدة واقاموا خيمة عزاء كبيرة في الساحة.

ومن جانبها اتهمت وزارة الداخلية السورية في بيان لها ما سمته ب" مجموعات سلفية " بالمسؤولية عما يحدث في بعض المحافظات السورية وعن اعمال قتل واعتداء حدثت خلاله ووصفت عملهم بأنه "تمرد مسلّح".

ويُعد هذا الاتهام هو الأول من السلطات لجهة معيّنة بالوقوف وراء الاحداث والاحتجاجات الجارية في سورية.

وقد شارك عشرات الالاف في تشييع قتلى الاحد رددوا خلالها هتافات معادية للحكم وضد الرئيس السوري بشار الاسد.

ونقلت رويترز عن احد نشطاء حقوق الانسان في مدينة حمص ان المدينة تغلي بعد وفاة احد الشيوخ خلال وجوده رهن الاحتجاز.

واشار الناشط ان الاحتجاجات قد زادت في حمص بعد ان قامت السلطات بتسليم جثة الشيخ بدر ابو موسى من عشيرة الفواعرة الذي اعتقل قبل اسبوع اثناء خروجه من احد المساجد.

كما افادت الانباء بان مدينة درعا مظاهرة شهدت مظاهرة جديدة شارك فيها عشرات المحامين فيما افادت الانباء بان مدينة جسر الشغور الواقعة شمال سورية شهدت تظاهرة شارك فيها 1500 شخص بعد دفن شخص قتل في مدينة بانياس الساحلية التي تشهد تظاهرات منذ عدة اسابيع.

كما تفيد الانباء بإندلاع مظاهرات جديدة في مدينة اللاذقية الساحلية التي باتت هي الاخرى تشهد مظاهرات يومية.

وكانت حمص ومناطق مجاورة لها وسط سورية قد شهدت الاحد احتجاجات عنيفة اسفرت عن سبعة اشخاص واصابات العشرات.

وتحركت وحدات من الجيش للانتشار في بلدة تلبيسة القريبة من مدينة حمص التي شهدت وحدها مقتل اربعة أشخاص عندما اطلقت النار على موكب لتشييع شخص قتل يوم الجمعة على ايدي قوات الامن.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان ان اربعة قتلوا في كل من مدينة اللاذقية ومحافظة ادلب خلال تصدي قوات الامن للمتظاهرين.

بانياس

سقف المطالبات في التظاهرات السورية يرتفع

اللاذقية

وتظاهر مساء الاحد نحو عشرة الاف شخص في مدينة اللاذقية الساحلية، غربي سورية، بعد ان قاموا بتشييع عمر صمادي الذي قتل بطلق ناري منذ يومين، حسبما افاد ناشط حقوقي لوكالة فرانس برس.

واضاف الناشط الذي فضل عدم الكشف عن هويته، ان "المظاهرة انطلقت من حي الطابيات، جنوب اللاذقية، باتجاه مركز المدينة".

ولفت الناشط الى ان "المتظاهرين كانوا يطالبون بحرية المعتقلين السياسيين وبالكشف عن مصير مفقودين يعود زمن احتجاز بعضهم الى احداث جرت في ثمانينات القرن الماضي".

واشار الناشط الى "اطلاق نار كثيف في منطقة الصليبة".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك