قوات الامن السورية "تطلق النار" لتفريق المعتصمين في حمص

آخر تحديث:  الثلاثاء، 19 ابريل/ نيسان، 2011، 10:05 GMT

قوات الامن السورية تطلق النار على المعتصمين في حمص

اطلقت قوات الامن السورية النار على مئات المحتجين المعتصمين في ساحة رئيسية في مدينة حمص السورية، حسب روايات شهود عيان وناشطين في مجال حقوق الانسان.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

فرقت قوات الامن السورية ، في وقت متأخر من الليل، اعتصاما شارك فيه مئات المحتجين في ساحة رئيسية في مدينة حمص السورية، بـ "إطلاق النار عليهم" حسب روايات شهود عيان وناشطين في مجال حقوق الانسان.

وقال احد شهود العيان من حمص لبي بي سي ان قتيلا وثلاثة جرحى على الاقل قد سقطوا بنيران قوات الامن.

ونقلت وكالة رويترز عن ناشط في مجال حقوق الانسان قوله ان قوات الامن خاطبت عبر مكبرات الصوت المعتصمين في ساحة الساعة الجديدة وطلبت منهم اخلاء المكان، ثم بدأت بعد ذلك باطلاق النار.

وقال شاهد عيان اخر لبي بي سي ان اطلاق الرصاص تم بكثافة شديدة وبشكل عشوائي، وان هناك عددا كبيرا من القتلى والجرحى.

واضاف شاهد عيان اخر انهم كانوا في اعتصامهم في الساحة، وكان احد المشايخ يخاطبهم ويطمئنهم ان مفاوضات تجري مع مسؤولين سوريين كبار لتنفيذ مطالبهم وان اعتصامهم شرعيا، عندما انهمر عليهم وابل الرصاص بكثافة في حدود الساعة الثانية والنصف ليلا بالتوقيت السوري المحلي.

وكان عدد كبير من ابناء مدينة حمص قد احتشدوا في ساحة الساعة الجديدة واقاموا خيمة عزاء كبيرة في الساحة، ورددوا هتافات معادية للحكومة والرئيس بشار الأسد.

ويقول ناشطون في مجال حقوق الانسان ان حوالي 200 شخص قد قتلوا في الاسابيع الاخيرة منذ بدء الاحتجاجات التي تواصلت على الرغم من الوعود الاصلاحية التي اطلقها الرئيس السوري.

وقد تواصلت المظاهرات والاحتجاجات الاثنين في مدن سورية اخرى كدرعا واللاذقية.

اعتراض واشنطن

مظاهرات حمص

تجمع آلاف المتظاهرين السوريين وسط مدينة حمص، عقب دفن سبعة من سكان المدينة قتلوا في تظاهرات الاحد.

وكانت الولايات المتحدة دعت الرئيس السوري إلى التعامل مع "تطلعات شعبه المشروعة"، في وقت اتهمت فيه السلطات السورية "مجموعات سلفية" بقيادة "تمرد مسلح" في البلاد.

وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن بلاده لا تعمل على تقويض النظام السوري، لكنه أضاف إن الرئيس الاسد "يحتاج أن يتعاطى مع تطلعات شعبه المشروعة".

واشار تونر في مؤتمر صحفي في واشنطن إلى أن الولايات المتحدة تعمل على تعزيز الديمقراطية في سورية، مضيفا أن "الحكومة السورية تعتبر هذا النوع من المساعدة بمثابة تهديد".

وفي موضوع متصل، عبر مسؤول في الخارجية الأمريكية عن اعتراض واشنطن على ترشح سورية لعضوية مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة.

ونقلت وكالة اسوشييتد برس عن مسؤول في الوزارة قوله إن إدارة الرئيس أوباما تعتقد أن "من غير الملائم" انتخاب سورية لعضوية المجلس.

مجموعات سلفية

الداخلية السورية: ما يحدث تمرد مسلح لمجموعات سلفية

أصدرت وزارة الداخلية السورية بيانا دعت فيه المواطنين إلى عدم التظاهر تحت أي عنوان.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

في هذه الاثناء اتهمت وزارة الداخلية السورية "مجموعات سلفية" بقيادة "تمرد مسلح"، في إشارة إلى المظاهرات والاحتجاجات التي شهدتها سورية خلال الأسابيع الماضية.

واتهمت وزارة الداخلية المجموعات السلفية المسلحة بقتل الجنود ورجال الشرطة والمدنيين ومهاجمة الممتلكات العامة والخاصة محذرة من أنها "لن تتسامح مع الأنشطة الإرهابية التي تقوم بها المجموعات السلفية".

ويعد هذا الاتهام الأول من نوعه الذي توجهه الحكومة السورية لجهة بعينها بالوقوف وراء تلك الأحداث التي أدت إلى مقتل العشرات خلال شهر ونصف.

وخص بيان وزارة الداخلية مدينتي حمص وبانياس بالإسم، مشيرا إلى أن بعض أفراد "تنظيمات سلفية" طالبوا بإقامة "إمارات سلفية" ودعوا إلى التمرد المسلح.

واعلنت الوزارة مقتل ضابط وثلاثة من أقاربه على يد من سمتهم "مجموعات إجرامية مسلحة".

استفزاز

وقالت بسمة كوضماني، وهي باحثة سورية في المعهد العربي للإصلاح الذي يتخذ من باريس وبيروت مقرا لها، إن الرد العنيف لقوات الأمن السورية في التعامل مع الاحتجاجات يؤدي إلى استفزاز الناس أكثر فأكثر.

وأضافت قائلة إن "قوات الأمن المرابطة هناك لضمان استقرار النظام هي السبب الرئيسي لمزاج عدم الاستقرار لأن ردها يتسبب في استفزاز الناس".

وأشارت إلى أنه "في مجتمع تسيطر عليه المؤسسات الأمنية، يتطلب الأمر بروز ناشطين ملتزمين ومسيسين بهدف تحريك الأمور مثل الإخوان المسلمين والشيوعيين والآخرين. يمكن أن يشكلوا أساس هذه الحركة".

وقالت "لا أعتقد أن الشباب فقط هم الذين ينضمون إلى الفايسبوك. هناك بعض من هذا بكل تأكيد لكن في سورية هناك ولاءات سياسية قوية".

وقال رئيس العصبة السورية لحقوق الإنسان، عبد الكريم ريحاوي، "الاحتجاجات انتشرت بسبب الغضب المتنامي على استخدام قوات الأمن القوة ضد المحتجين. وستسوء الأوضاع لو أنها استمرت في إطلاق النار على المتظاهرين وواصلت عملياتها الأمنية".

وأضاف "الوضع يتطلب إجراءات سريعة وجدية لتهدئة المزاج العام في الشوارع وإعادة بناء ثقة الناس وخصوصا بالسماح بتنظيم المظاهرات السلمية بدون أن تتدخل قوات الأمن وإطلاق سراح المعتقلين وبطبيعة الحال رفع حالة الطوارئ...كما تعهد الرئيس الأسد".

مناورة

بانياس

سقف المطالبات في التظاهرات السورية يرتفع

أما مدير مركز دراسات الشرق المعاصر وأستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة السوربون بباريس، برهان غليون، فيرى أن "النظام يفقد قدرته على المناورة باستمرار بسبب غياب أي اتفاق واضح على سياسة محددة ينبغي اتباعها".

وأضاف قائلا "الرئيس الأسد يتعهد بشيء وقوات الأمن تواصل إطلاق النار على المحتجين وهذا يزيد من مخاطر اندلاع موجة عارمة من المظاهرات".

وتابع أن "الشعارات تغيرت تماما الآن. لم يعد الناس يطالبون بالإصلاح وإنما برأس بشار ورأس النظام. نحن نواجه دوامة من التطرف".

وتابع أن "الأحزاب السياسية بمن فيهم الإخوان المسلمون لا يملكون نفوذا كثيرا في قلب هذه الاحتجاجات. هناك مجموعات منفصلة تحاول أن تشكل الآن شبكة للتنيسق في كل مدينة سورية وأفكارها تتطور بالتدريج".

واختتم بالقول "في البداية، كانوا يطالبون بمزيد من الحريات لكنهم الآن يريدون الإطاحة بالنظام".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك