ليبيا: طرابلس تحذر من ارسال مستشارين غربيين لمساعدة المعارضة

آخر تحديث:  الأربعاء، 20 ابريل/ نيسان، 2011، 10:05 GMT

طرابلس تحذر من ارسال غربيين لمساعدة المعارضة

وزير الخارجية الليبي يقول إن قرار بريطانيا ايفاد مستشارين عسكريين لمساعدة المعارضين لنظام القذافي سيقوض فرص السلام، والطيران الغربي يقصف منشآت البنية التحتية للاتصالات في عدة مدن.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال وزير الخارجية الليبي عبدالعاطي العبيدي لبي بي سي إن قرار بريطانيا ايفاد مستشارين عسكريين الى ليبيا لمساعدة معارضي العقيد معمر القذافي سيقوض فرص احلال السلام ويؤدي الى اطالة امد القتال الدائر في البلاد.

وألمح العبيدي إلى أن مستقبل القذافي يمكن أن يطرح قيد البحث بعد التوصل الى اتفاق على وقف إطلاق النار، مؤكدا على ان الحكومة الليبية جادة في التوصل الى هذا الإتفاق بإشراف مراقبين دوليين.

وتحدث العبيدي عن فترة إنتقالية لمدة ستة أشهر تعقبها إنتخابات تشرف عليها الأمم المتحدة.

وكان وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ قد قال إن قرار ايفاد المستشارين يتفق مع قرارات الأمم المتحدة بشأن ليبيا والتي تمنع نزول قوات أرضية أجنبية لتنفيذ عمليات قتالية على الأراضي الليبية.

وعلمت بي بي سي ان الوفد المذكور سيتكون من عشرة ضباط بريطانيين وعدد مساو من الفرنسيين سيقومون بتدريب عناصر المعارضة في المجالات الاستخبارية والسوقية.

وقال فرنسوا باروان الناطق بإسم الحكومة الفرنسية بهذا الصدد إن "عددا صغيرا من ضباط الارتباط سينتدبون للعمل مع المجلس الوطني الانتقالي الليبي من اجل تنظيم عملية حماية السكان المدنيين" مؤكدا ان لا نية لارسال قوات فرنسية الى ليبيا.

يأتي القرار البريطاني والرد الليبي في الوقت الذي تسارعت وتيرة نقل المساعدات الانسانية مع إعلان برنامج الغذاء العالمي فتح ممر إنساني في غربي ليبيا لنقل المساعدات إلى آلاف الأشخاص المحاصرين بسبب المعارك الدائرة.

وأوضح البرنامج العالمي أن " قافلة تضم ثماني شاحنات محملة ب240 طنا من الطحين تسمح بتغذية 50 الف شخص لمدة 30 يوما

عبرت الاثنين الحدود التونسية عند رأس الجدير متوجهة إلى غرب ليبيا.

قصف

ميدانيا، قصف الطيران الغربي منشآت البنية التحتية للاتصالات والبث الاذاعي والتلفزيوني في عدة مدن ليبية، حسبما ذكر التلفزيون الرسمي الليبي يوم الاربعاء دون ذكر وقت وقوع هذه الغارات.

إرسال ضباط بريطانيين إلى ليبيا لتقديم المشورة

أعلنت الحكومة البريطانية الثلاثاء أنها بصدد إرسال ضباط من الجيش البريطاني إلى ليبيا لتقديم المشورة لقوات المعارضة الليبية في حربها ضد العقيد معمر القذافي.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وقالت قناة الليبية الرسمية "إن البنية التحتية للاتصالات ومحطات البث الاذاعي والتلفزيوني في عدة مدن ليبية تعرضت للقصف من جانب طائرات التحالف العدواني الاستعماري الصليبي."

ويصر المسؤولون الغربيون على ان حلف شمال الاطلسي لا يستهدف بغاراته الا الاهداف العسكرية تمشيا مع قرارات الامم المتحدة بفرض حظر جوي لحملية المدنيين الليبيين."

تحركات دبلوماسية

من ناحية أخرى، اجتمع الرئيس الفرنسي في باريس الاربعاء بمصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي.

وعقب الاجتماع، اعلنت فرنسا رسميا إرسال مجموعة عسكرية استشارية إلى بنغازي، بينما قال مصدر مقرب من الرئاسة الفرنسية إن الوفد الليبي لم يطلب صراحة إرسال قوات برية إلى ليبيا "لكن كل الاحتمالات متاحة" على حد تعبيره.

كما قدم عبد الجليل دعوة رسمية لساركوزي لزيارة بنغازي.

وكان مصدر مقرب من المعارضة الليبية قد قال قبل الاجتماع إنه - اي عبدالجليل - سيزود الجانب الفرنسي بقائمة تتضمن اسماء المسؤولين الليبيين الذين لا تمانع المعارضة في التعاون معهم.

وكان عبد الجليل قد عبر يوم امس الثلاثاء عن اعتقاده بأن العقيد معمر القذافي لن يتخلى عن السلطة ما لم يرغم على ذلك بالقوة.

وكان عبد الجليل قد اجتمع أثناء زيارة له إلى روما يوم الثلاثاء مع وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني.

من جانبه طالب متحدث باسم المعارضة الليبية في مصراته رسميا بتدخل قوات برية غربية لحماية السكان المدنيين في هذه المدينة التي
تحاصرها القوات الموالية للقذافي منذ اسابيع.

وقال نوري عبد الله عبد العاطي إنه لا يوجد اتصال بين قوات المعارضة في مصراته وقوات التحالف الدولي وأن طلبهم أرسلوه الأسبوع الماضي في رسالة إلى المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي.

وأشار عبد العاطي إلى انهم لم يحصلوا حتى الآن على رد لطلبهم.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك