جرحى في انفجار قنبلة عند مدخل كنيسة في بغداد

مسيحيون عراقيون مصدر الصورة AP
Image caption المسيحيون العراقيون باتوا عرضة للاستهداف من قبل المجموعات المسلحة

قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية، إن قنبلة انفجرت عند مدخل كنيسة في بغداد، وأدت إلى إصابة أربعة بينهم شرطيان.

وقد استهدفت القنبلة رجال الشرطة الذين يحرسون كنيسة "القلب المقدس" في محافظة الكرادة في العاصمة بغداد.

وجاء الهجوم بينما احتفل المسيحيون في العراق، وفي العالم، بعيد الفصح اليوم الأحد.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت تشديدها الإجراءات الأمنية في اللبلاد وملاحقة المسلحين.

يذكر أن البابا بنديكتوس السادس عشر قد دعا في مقابلة تلفزيونية السلطات العراقية إلى "القيام بشيء" لمساعدة المسيحيين الذين يهاجرون خوفا من التهديدات الاصولية.

وكان البابا بنديكتوس السادس عشر يتحدث في اطار مقابلة تلفزيونية اجرتها معه شبكة راي الايطالية العامة بمناسبة يوم الجمعة العظيمة، وقد ادلى بهذا الموقف ردا على اسئلة طلاب عراقيين حول هجرة المسيحيين من هذا البلد بعد تعرضهم لسلسلة اعتداءات.

ومنذ العام 2004، تعرضت حوالى 54 كنيسة وديرا لهجمات بالمتفجرات كما لقي اكثر من الف مسيحي مصرعهم فضلا عن اعمال خطف طاولت المئات منهم لطلب فدية.

وتكثفت الحملة مؤخرا وفي 31 اكتوبر الماضي/ تشرين الاول قتل 46 مسيحيا بينهم كاهنان اضافة الى سبعة من عناصر الامن، في هجوم نفذته مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة اثناء قداس في كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في وسط بغداد.

يذكر إن اعداد المسيحيين في العراق تراوح ما بين 800 الف ومليون ومئتي الف نسمة قبل الاجتياح الاميركي ربيع العام 2003، وفقا لمصادر كنسية ومراكز ابحاث متعددة.

ولم يبق منهم سوى اقل من نصف مليون نسمة اثر مغادرة مئات الالاف، كما انتقل بضعة الاف الى مناطق آمنة في شمال البلاد مثل سهل نينوى واقليم كردستان.

المزيد حول هذه القصة