تفاؤل وتساؤل حول اتفاق المصالحة بين فتح وحماس

آخر تحديث:  الأربعاء، 4 مايو/ أيار، 2011، 05:00 GMT

فيديو: دانييل بارنبويم يحيي أول حفل له في غزة

أحيا قائد الأوركسترا الأرجنتيني الإسرائيلي دانييل بارنبويم للمرة الأولى حفلا في قطاع غزة، حضره مئات الفلسطينيين، بينهم العديد من الأطفال.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

عشية الاحتفال بالتوقيع الرسمي على اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس في القاهرة قامت قيادات من فصائل فلسطينية أخرى قامت بالتوقيع على الاتفاق واصفة ذلك بأنه "توقيع مباركة" لا يشترط التزام هذه الفصائل.

فقد أتت وفود تمثل حوالى خمسة عشر فصيلا فلسطينيا لإبداء بعض التحفظات أو الملاحظات على الإتفاقية من خلال مناقشات دارت في أحد فنادق العاصمة المصرية.

يقول خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي إن تلك الملاحظات تتعلق بطبيعة إجراء الانتخابات الفلسطينية وموعدها وكذلك مدى الالتزام ببنود الاتفاقية.

وقالت مصادر فلسطينية شاركت في الحوار إنه تم الاتفاق على أن الفصائل الفلسطينية غير ملزمة بتنفيذ بنود الاتفاق "طالما لم تشارك في السلطة" التي ستتولاها حكومة انتقالية بتوافق حماس وفتح وفق الاتفاقية.

موسى أبو مرزوق يتوسط عزام الأحمد(يسار) ومحمود الزهار

يسود الأوساط الفلسطينية جو من التفاؤل بعد التوصل إلى اتفاق المصالحة

وبصفة عامة ساد جو من التفائل بعد التوصل إلى الاتفاق من قبل قيادات الحركتين بينما أبدت حركة فتح عدم اكتراث بتهديد إسرائيل الذي يخير الحركة بين السلام مع حماس أو السلام مع إسرائيل.

وقال صائب عريقات عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" لبي بي سي "إن المصالحة سوف تسرع من إمكانية السلام مع إسرائيل لا العكس".

ومع ذلك تبقى المخاوف لعدم وجود ضمانات تنفيذ الاتفاقية حسب المراقبين.

وقال القيادي الفلسطيني عزت الرشق لبي بي سي إن الشعب الفلسطيني هو الضامن وكذلك الراعي المصري "بروحه الجديد" بعد الثورة.

السؤال الآخر الذي يطرح نفسه: ما الذي يجعل هذا الاتفاق مختلفا عن الاتفاقات السابقة ومنها اتفاق مكة في فبراير/ شباط عام 2007 وفيه تم الاتفاق أيضا على تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وتم التوقيع على هذا الاتفاق برعاية الملك السعودي وبحضور قيادات فلسطينية بحجم خالد مشعل وعزام الأحمد الذي قال لبي بي سي إن اتفاق مكة "كان في ظروف مختلفة وتحول إلى جزء من التاريخ".

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك