تركيا: مقتل شرطي في هجوم عقب تجمع انتخابي لاردوغان

الهجوم على طريق قرب كاستامونو التركية مصدر الصورة Reuters
Image caption الهجوم وقع بعد وقت وجيز من مغادرة اردوغان للتجمع الانتخابي بمروحية

تعرضت سيارة للشرطة لهجوم بعد تجمع انتخابي حضره رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان في مدينة كاستامونو شمالي تركيا.

وقد اسفر الهجوم عن مقتل شرطي واصابة اخر بجراح بعدما اطلق مسلحون مجهولون النار والقوا قنبلة على سيارتهم التي كانت ترافق حافلة يملكها حزب اردوغان على طريق قرب المدينة.

وكان رئيس الوزراء التركي قد ترك التجمع قبيل الهجوم بواسطة مروحية.

ولم تعرف الجهة التي تقف وراء الهجوم غير ان اصابع الاتهام تشير الى الانفصاليين الاكراد والمتمردين اليساريين الذين ينشطون في المنطقة.

وقد واصل رئيس الوزراء التركي جولته الانتخابية بعد الهجوم وزار مدينة أماسيا المجاورة وانتقد بشردة في تصريحات للصحفيين الحادث.

واتهم اردوغان من وصفهم بـ "الإرهابيين ذوي العقول الظلامية الذين يرفضون النضال الديمقراطي" بتدبير الهجوم فيما اعتبره المراقبون إشارة واضحة إلى الانفصاليين الأكراد.

ومضى قائلا في تصريحات للصحفيين" لن ندع احدا يقسم هذه الأرض وامتنا العظيمة لن تستسلم لعصابة من اللصوص".

يشار إلى أن حزب العمال الكردستاني يقود حملة تمرد مسلح منذ نحو 26 عاما تتركز في مناطق جنوب شرقي تركيا أسفرت عن مقتل نحو 40 ألف شخص.

وتصنف الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الحزب ضمن المنظمات الإرهابية.

كما ان جماعات إسلامية و أخرى يسارية تنفذ من حين لآخر هجمات في تركيا.

وكان حزب العمال قد أعلن في فبراير/شباط الماضي هدنة مدتها ستة أشهر وسط مخاوف من تصاعد الهجمات خلال الحملات الانتخابية.

ومن المقرر ان تجرى الانتخابات العامة في تركيا في 12 يونيو/حزيران المقبل، وتتوقع استطلاعات الرأي فوز اردوغان بولاية ثالثة.

المزيد حول هذه القصة