العراق: 17 قتيلا بينهم عدد من الضباط في محاولة هروب معتقلين من تنظيم القاعدة

آخر تحديث:  الأحد، 8 مايو/ أيار، 2011، 08:58 GMT

فيديو: تشييع قتلى تمرد بمقر لمكافحة الإرهاب ببغداد

شيعت في بغداد جنازات القتلى الذين سقطوا في مواجهات بين قوات الأمن ومعتقلين ينتمون لتنظيم القاعدة كانوا قد تمكنوا من السيطرة على مقر تابع لجهاز مكافحة الإرهاب.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل 17 شخصا، بينهم ضباط، في اشتباكات وقعت اثناء محاولة هروب معتقلين من تنظيم القاعدة متهمين بتنفيذ هجوم دموي على كنيسة من سجن تابع لوزارة الداخلية في بغداد ليل السبت الاحد.

واوضحت المصادر ان القتلى هم ستة من رجال الشرطة العراقية، بينهم اربعة ضباط، و11 سجينا ينتمون الى القاعدة.

وقال المتحدث باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا الموسوي في مؤتمر صحافي مشترك مع عدد من مسؤولي وزارة الداخلية "استشهد ستة من مقاتلينا الابطال وتمكنت قواتنا من قتل احد عشر ارهابيا".

واوضح ان "الحادثة وقعت داخل الخط الامني الاول اثناء محاولة الشرطة اجراء تحقيقات مع من يسمى بوالي بغداد (حذيفة البطاوي) بشان تورطه في عمليات ارهابية".

واكد مقتل البطاوي اثناء الاشتباكات الذي يتهم بالوقوف وراء الهجوم على كنيسة سيدة النجاة في 31 اكتوبر/ تشرين الأول 2010.

اشتباكات

معتقلون عراقيون داخل احد السجون في بغداد

تشهد السجون العراقية اجراءات أمنية مشددة

وبدأت المناوشات في وحدة محاربة الإرهاب في سجن الكرادة المركزي في بغداد عندما استولى سجين على بندقية من أحد الحراس واطلق النيران مما أدى لمقتل عدد من الجنود والضباط.

وأضاف الموسوي ان قوات الأمن اشتبكت مع السجناء المتمردين وقتلت عددا منهم بينهم حذيفة البطاوي المعروف بلقب "أمير بغداد".

وأوضح الموسوي أن الوضع في السجن "تحت السيطرة ولم يستطع أي من السجناء الفرار".

كانت وكالة الانباء الفرنسية قد نقلت عن مصدر امني قوله ان من بين الضباط القتلى ضابط برتبة "عميد يدعى مؤيد الصالح هو مدير مكافحة الارهاب في منطقة الكرادة" وسط العاصمة العراقية.

يذكر أن القوات العراقية ظلت في حالة تأهب قصوى تحسبا لهجمات انتقامية من قبل القاعدة ردا على مقتل زعيم التنظيم أسامة بن لادن على يد القوات الأمريكية في باكستان الاثنين الماضي.

وكان عدد من المسلحين اقتحموا كنيسة (سيدة النجاة) في منطقة (الكرادة) في الحادي والثلاثين من شهر اكتوبر/تشرين الاول الماضي واحتجزوا عددا من الرهائن داخل الكنيسة قبل ان تنفذ وحدة امنية خاصة عملية انقاذ الرهائن انتهت بمقتل 44 شخصا من المحتجزين واصابة العشرات

وتبنى الهجوم الذي تبنته ما يسمى بـ (دولة العراق الاسلامية) وهو تعبير اطلقه تنظيم القاعدة في العراق على تنظيماته فيه.

واعلنت الداخلية العراقية لاحقا عن اعتقال حذيفة البطاوي وعشرة من مساعديه في عملية قامت بها قوة امنية في منطقة في الـ 27 من نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي ووصفتهم بانهم المجموعة التي خططت للهجوم على كنيسة سيدة النجاة.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك