انفجارات في طرابلس ومعارك قرب مصراتة

قوات المعارضة الليبية في مصراتة مصدر الصورة AFP
Image caption عادت الحياة لطبيعتها

أفادت الأنباء بسماع دوي انفجارات مساء الاثنين في العاصمة الليبية طرابلس فيما يعتقد انها غارات صاروخية لطائرات حلف شمال الأطلسي(الناتو) استهدفت مجمع العقيد الليبى معمر القذافي في العزيزية.

وأفاد شهود عيان بتصاعد دخان في وسط العاصمة بعد تحليق كثيف لطائرات الناتو وسقوط ستة صواريخ.

وقال شاهد عيان إن صاروخين على الأقل سقطا على مجمع إداري يضم مركز دراسات الكتاب الاخضر قرب مبنى التلفزيون الليبي ومقر وكالة الانباء الليبية.

جاء ذلك فيما أعلنت المعارضة الليبية في مدينة مصراتة أنها قامت بصد القوات الموالية للحكومة الليبية عن أطراف المدينة.

ومصراتة هي المدينة الوحيدة غربي ليبيا التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة، وهي محاصرة من قبل القوات الموالية للرئيس معمر القذافي قبل شهرين.

وتقول المعارضة إن المدينة لا تزال محاصرة وتقع في مرمى الصواريخ إلا أن مقاتليها تقدموا نحو 15 كلم غرب مصراتة واقتربوا اكثر من مدينة الزليتن التي يقطنها 200 الف نسمة وتبعد 150 كلم من طرابلس.

ووصل مقاتلو المعارضة إلى منطقة زريق بعدما استولوا على البريقة حيث فرت كتائب القذافي مخلفة وراءها صناديق الذخيرة والالبسة والاغطية والماء والاغذية

وتقول وسائل الإعلام الحكومية إن طائرة تابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي قامت الإثنين بقصف "أهداف عسكرية ومدنية" في مصراتة والزليتن.

ويتعذر التحقق من صدق هذه التقارير الواردة من الجانبين بسبب القيود المفروضة على الإعلام.

غارات الناتو

من جهته أعلن الناتو في بيان صادر عنه أن طائرة أغارت قرب مصراتة على قاذفات للصواريخ وعربات مدرعة وثلاثة مبان فيها أشخاص يقومون بإطلاق النيران".

وقالت مصادر طبية إن نحو 300 شخص قد قتلوا خلال أسابيع من القتال في مصراتة.

وصرح متحدث باسم المعارضة يدعى رضا لوكالة رويترز للأنباء بأنه "كان هناك قتال شرق وغرب وجنوب المدينة وكذلك قرب المطار".

وأضاف "الثوار يسيطرون على الجانب الغربي فيما لا تزال كتائب القذافي تسيطرة على الجانب الجنوبي الشرقي من المطار مضيفا أن الغارات الجوية للناتو كانت عاملا مساعدا لهم".

وقال مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية في مصراتة إن قوات المعارضة تسيطر على مساحة من الساحل على الطرق إلى العاصمة.

وقال محمد أحد افراد المعارضة "الناس يعودون الآن إلى حياتهم الطبيعية، أسر كثيرة خرجت من المنازل لشراء حاجياتها وأسر كثيرة تعود إلى منازلها التي هجرتها عند بدء الأحداث".

أجدابيا

وكان المئات من قوات المعارضة قد تجمعت خارج مدينة أجدابيا على بعد 150 كيلومترا جنوب مدينة بنغازي قادمين من الجبهة بعد صدهم للقوات الموالية للقذافي.

وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية إن هؤلاء كانوا يطلقون النار في الهواء احتفاء ويقولون إنه صدرت لهم أوامر بالانسحاب مؤقتا من الجبهة لأن قوات الناتو كما علموا ستقوم بشن غارات جوية القوات الموالية للقذافي.

المزيد حول هذه القصة