عقوبات أوروبية ضد مسؤولين سوريين وشعبان تعتبر الاحتجاجات في نهايتها

بثينة شعبان مصدر الصورة Reuters
Image caption سورية تعد العقوبات الأوروبية مؤقتة وستزول بعد استقرار الأوضاع

أعلن الاتحاد الاوروبي يوم الثلاثاء قائمة تضم أسماء 13 مسؤولا سوريا ستشملهم عقوبات منهم ماهر الاسد شقيق الرئيس السوري ورجل الاعمال رامي مخلوف ورئيس جهاز المخابرات علي مملوك.

وتشمل الاجراءات تجميد الاصول وحظر السفر في بلدان الاتحاد.

وتأتي هذه الاجراءات في اطار عقوبات منها حظر على الاسلحة يبدأ سريانه اليوم، يسعى الاتحاد الأوروبي من خلالها الضغط على سورية لوقف العنف ضد المحتجين المناهضين للحكومة.

ويملك مخلوف -ابن خال الرئيس بشار الاسد- شركة سيرياتل أكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول في سورية، كما يملك عددا من الشركات الكبرى في قطاعي الانشاءات والبترول

إلى ذلك نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مستشارة للرئيس السوري بشار الاسد بثينة شعبان قولها ان الحكومة اصبح لها اليد العليا في الانتفاضة التي بدأت قبل سبعة اسابيع ضد حكم الاسد.

وقالت شعبان للصحيفة في مقابلة "آمل اننا نشهد نهاية القصة...اعتقد اننا اجتزنا الان اخطر لحظة...آمل ذلك، واعتقد ذلك".

مجرد إرهابيون

ويحكم الاسد سورية منذ ان ورث السلطة عن والده عام 2000 وهو يواجه اخطر تحد لحكمه من الاحتجاجات التي تفجرت في مدينة درعا بجنوب سورية في 18 مارس/ اذار واجتاحت البلاد بعد ذلك.

وقبل اسبوعين ارسل الاسد الجيش لسحق الاحتجاج في درعا قبل ان ينشر قوات في مدينة بانياس الساحلية ومدينة حمص بوسط سورية وبلدات جنوبية حول درعا.

وتقول جماعات حقوقية سورية ان 630 مدنيا على الاقل قتلوا في الاضطرابات كما اعتقل الالاف.

ونقلت الصحيفة عن شعبان قولها انه طلب منها اجراء محادثات مع بعض النشطاء وقد التقت في الاسبوع الماضي مع عدة شخصيات معارضة مخضرمة ووعدتها بصحافة حرة واحزاب سياسية وقانون للانتخابات.

وقالت "سنوسع الحوار خلال الاسبوع المقبل او نحو ذلك."

ولكنها رفضت المحتجين بوصفهم "مزيجا من الاصوليين والمتطرفين والمهربين والمدانين السابقين والذين يتم استغلالهم لاثارة اضطرابات."

وانحى المسؤولون السوريون باللائمة في معظم اعمال العنف على"جماعات ارهابية مسلحة" تدعمها جماعات اسلامية ومحرضين اجانب ويقولون ان نحو 100 جندي وشرطي قتلوا ايضا في الاضطرابات.

وقالت شعبان"لا يمكن ان تكون متساهلاً مع اشخاص يقودون تمردا مسلحا."

ورداً على عقوبات الاتحاد الأوروبي قالت شعبان ان "هذا سلاح استخدم ضدنا مرات كثيرة، فور عودة الامن يمكن ترتيب كل شيء. لن نعيش في هذه الازمة الى الابد".