البيت الابيض يدعو وفد المعارضة الليبية لزيارته

مصطفى عبد الجليل مصدر الصورة BBC World Service
Image caption عبد الجليل يبحث في لندن فتح مكتب تمثيل للمعارضة

قال البيت الابيض الخميس انه دعا وفدا من المجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض، الذي يزور واشنطن، لزيارته.

واوضح البيت الابيض ان الوفد، برئاسة محمود جبريل، سيجتمع مع توم هامليتون مستشار الرئيس الامريكي لشؤون الامن القومي، وعد آخر من المسؤولين في الادارة الامريكية.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد دعا الخميس رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل، الذي يزور لندن، الى فتح مكتب تمثيل رسمي للمجلس في لندن.

وقال كاميرون، خلال محادثات مع عبد الجليل، ان بريطانيا ستقدم معدات لضبط النظام والقانون في مدينة بنغازي معقل المعارضة في ليبيا، قيمتها عدة ملايين من الدولارات.

يذكر ان لندن تعتبر المجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي، حيث بحث عبد الجليل مع المسؤولين البريطانيين الكيفية التي يمكن لبريطانيا والمجتمع الدولي من خلالها مواصلة "دعم الشعب الليبي"، حسب بيان صدر من وزارة الخارجية البريطانية.

آلية تمويل

وقال البيان ان مباحثات الجانبين تتضمن "تفاصيل الاجراءات التي اقرت الاسبوع الماضي خلال اجتماع مجموعة الاتصال في روما وخصوصا آلية تمويل مؤقتة ستطبق ابتداء من اليوم (الخميس) تتيح للمجلس الوطني الانتقالي تأمين الخدمات الاساسية للشعب الليبي".

ويوفر هذا الصندوق الخاص، الذي يخضع لاشراف دولي، المساعدة الطبية للشعب الليبي، والمواد الغذائية، والمحافظة على الحد الادنى من الخدمات الاساسية مثل الكهرباء والمستشفيات"، حسب المجلس الانتقالي.

يذكر ان الاتحاد الاوروبي كان قد اعلن الاربعاء انه قرر فتح مكتب لتنسيق المساعدات لقوات المعارضة الليبية في مدينة بنغازي.

وقالت مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد كاترين آشتون: "لقد قررت فتح مكتب في بنغازي حتى يمكننا التحرك قدما لتقديم الدعم الذي ناقشناه الى الشعب، ودعما للمجتمع المدني، ودعما لحكومة المجلس الوطني الانتقالي".

وقالت آشتون، في كلمة امام البرلمان الاوروبي، ان دعم الاتحاد للمعارضة الليبية يتضمن المساعدة في اصلاح المجال الامني، وبناء المؤسسات.

مزيد من التمويل

في جانب متصل قال السناتور جون كيري رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي الاربعاء، عقب لقاء مع محمود جبريل، مسؤول ملف السياسة الخارجية في المجلس الانتقالي، ان مشروع قانون يعد تحت اشرافه يتيح استخدام بعض الودائع المالية المجمدة التابعة للقذافي لصالح المعارضة الليبية.

وقال كيري ان ما تطلبه المعارضة "بسيط جدا وهي المساعدة الانسانية والتقنية، وهي المساعدة التي يرون انهم بحاجة لها بعد سقوط نظام القذافي".

واضاف كيري انه يأمل ان يتمكن من اللمسات الاخيرة على مشروع القانون قريبا، بعد ان حصل على معلومات من وزارة المالية حول المبالغ التي يمكن تحويلها.

المزيد حول هذه القصة