تسلسل أهم الأحداث أثناء الاحتجاجات في سورية

مظاهرة مصدر الصورة AP
Image caption سورية شهد احتجاجات منذ منتصف مارس/ آذار

تشهد سورية احتجاجات مناوئة للحكومة منذ منتصف شهر مارس/ آذار الماضي. وسقط خلال الاحتجاجات مئات القتلى والجرحى من مدنيين وعسكريين، وتلقت دمشق انتقادات لاذعة بسبب استخدام القوة ضد المتظاهرين الذين تتهم السلطات بعضهم بارتكاب "أعمال عنف وتخريب". وتتمثل مطالب المتظاهرين بالديمقراطية وتعزيز الحريات، وقد أصدرت الحكومة السورية قرارات بإنهاء الطوارئ وإلغاء محكمة أمن الدولة ومنح الجنسية للأكراد الذين لم يحصلوا عليها، وغير ذلك من مشاريع القرارات. لكن الاحتجاجات لا تزال مستمرة في بعض مناطق سورية. هنا تسلسل للأحداث الرئيسية منذ بدء الاحتجاجات:

13 مايو/ أيار

وزير الإعلام السوري يعلن عن بدء "حوار وطني شامل" في غضون أسبوع.

11 مايو/ ايار

    الحكومة السورية تعلن عن تشكيل لجنة لإعداد قانون جديد للانتخابات العامة على أن يتم إنجاز قانون جديد للانتخابات في غضون أسبوعين.

    9 مايو/ أيار

    الاتحاد الأوروبي يفرض حظرا على تصدير الأسلحة والمعدات إلى سورية، وخصوصا تلك التي يمكن أن تُستخدم في عمليات القمع.

    7 مايو/ أيار

    حملة دهم في مدينة بانياس الساحلية واقتحام المدينة من قبل وحدات مدرعة وقوات أمنية المدينة، مما أسفر حسب ناشطين في مجال حقوق الانسان عن مقتل 6 اشخاص في المدينة وضواحيها.

    6 مايو/ أيار

    أنباء عن سقوط نحو 22 قتيلا على الاقل، في الاحتجاجات التي عمت البلاد، يوم الجمعة الذي أطلق عليه "جمعة التحدي". وحسب ناشطين سوريين فإن 15 شخصا قتلوا في مدينة حمص، بينما قتل ستة في مدينة حماة، وشخص شخص واحد في اللاذقية. والجيش يبدأ في الخروج من درعا.

    29 أبريل/ نيسان

    مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة يصدر قرارا يدين استخدام العنف ضد المتظاهرين في سورية ويطلب ارسال بعثة بصورة عاجلة التحقيق في "انتهاكات حقوق الانسان" هناك. والرئيس الأمريكي باراك أوباما يوقع مرسوما بفرض عقوبات ضد جهاز الاستخبارات السوري وبعض شخصيات النظام.

    28 أبريل/ نيسان

    استقالة نحو مئتي عضو من تنظيم درعا لحزب البعث الحاكم و30 عضوا من تنظيم بانياس.

    27 أبريل/ نيسان

    دبابات تتوجه إلى درعا لقمع الاحتجاجات، وفشل مساعي بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال في استصدار بيان إدانة من مجلس الأمن.

    26 أبريل/ نيسان

    منظمة "سواسية" السورية لحقوق الإنسان تقول إن قوات الأمن قتلت نحو 400 شخص في حملاتها لقمع الاحتجاجات ، كما تم اعتقال نحو 500 شخص آخرين خلال اليومين الماضيين. وتمركز أكثر من 2000 من رجال الأمن السوريين في دوما بالقرب من دمشق.

    25 أبريل/ نيسان

    قوات الجيش السوري المدعومة بالدبابات تقتحم مدينة درعا، وتقتل أكثر من 20 من سكانها في محاولة لإخماد الاحتجاجات.

    23 أبريل/ نيسان

    قوات الأمن السورية تفتح النار على مشيعي قتلى اليوم السابق، عندما تحولت الجنازات إلى مظاهرات حاشدة تطالب بالإطاحة بالرئيس الأسد وإحلال الديمقراطية في سورية. كما قدم نائبا درعا في البرلمان السوري خليل الرفاعي وناصر الحريري استقالتيهما من البرلمان احتجاجا على العنف الحكومي.

    22 أبريل/ نيسان

    مقتل 100 شخص على الأقل برصاص قوات الأمن السورية.

    21 أبريل/ نيسان

    الرئيس السوري بشار الأسد يصدر مرسوما تشريعيا يقضى بإنهاء حالة الطوارئ التي كانت قد أعلنت في عام 1963، ومرسوما آخر يقضي بإلغاء محكمة أمن الدولة العليا، وهي محكمة استثنائية لم تكن واردة في الدستور السوري، ومرسوما ثالثا لتنظيم حق التظاهر السلمي للمواطنين.

    20 أبريل/ نيسان

    مجلس الوزراء السوري يطرح مشاريع قوانين تقضي بإنهاء حالة الطوارئ، وإلغاء محكمة أمن الدولة العليا، وتنظيم حق التظاهر السلمي على الأراضي السورية.

    19 أبريل/ نيسان

    مجلس الوزراء السوري يقر مشاريع قوانين لرفع حالة الطوارئ، وإلغاء محكمة أمن الدولة العليا، وتنظيم حق التظاهر السلمي على الأراضي السورية.

    14 أبريل/ نيسان

    الرئيس الأسد يعلن أسماء وزراء الحكومة الجديدة ويأمر بالإفراج علن المقبوض عليهم في كل المظاهرات.

    9 أبريل/ نيسان

    جماعة حقوقية سورية تتهم قوات الأمن بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بقتل 37 متظاهرا على الأقل أثناء مظاهرات الجمعة التي عمت أنحاء سورية.

    8 إبريل/ نيسان

    مظاهرات الاحتجاج تعم أرجاء سورية، وأنباء عن سقوط 22 قتيلا في درعا، وفي شرق سورية خرج الأكراد للاحتجاج والمطالبة بإصلاحات.

    3 إبريل/ نيسان

    آلاف المتظاهرين يطالبون بالحرية والديمقراطية أثناء تشييع جنازة ثمانية من قتلى الاحتجاجات، والرئيس الأسد يكلف وزير الزراعة السابق بتشكيل حكومة جديدة.

    1 أبريل/ نيسان

    مئات المتظاهرين يخرجون في احتجاجات متفرقة في عديد من المدن السورية. وقوات الأمن تضرب المتظاهرين خارج أحد المساجد في دمشق.

    31 مارس/ آذار

    الأسد يشكل لجنة لدراسة إحلال قانون مكافحة الإرهاب محل قانون الطوارئ.

    30 مارس/ آذار

    أول خطاب علني للرئيس الأسد أمام البرلمان منذ بداية الاحتجاجات ، يقول فيه إن قلة من الناس حاولت "إشاعة الفوضى" في درعا. وإن قوات الأمن صدرت لها أوامر بعدم إيذاء أحد من المحتجين في درعا.

    29 مارس/ آذار

    الحكومة السورية تقدم استقالتها، والرئيس الأسد يكلف رئيسها ناجي العطري بتسيير الأعمال.

    27 مارس/ آذار

    الرئيس الأسد يفرج عن 16 من السجناء السياسيين، ويرسل مزيدا من القوات إلى اللاذقية.

    26 مارس/ آذار

    الرئيس بشار الأسد يقرر الإفراج عن 260 معتقلا سياسيا في محاولة لاسترضاء المحتجين. كما قتل 12 شخصا في احتجاجات شهدتها مدينة اللاذقية الساحلية.

    25 مارس/ آذار

    مظاهرة في دمشق ، وأنباء عن مقتل 23 شخصا على الأقل في أنحاء متفرقة من سورية، ومن بينهم سقوط أول قتيل للاحتجاجات في دمشق. وفي درعا خرج الآلاف من سكان المدينة وضواحيها للمشاركة في تشييع جنازات بعض قتلى المظاهرات وهم يهتفون مطالبين بالحرية. وقال شهود عيان إن المتظاهرين أسقطوا تمثالا للرئيس الراحل حافظ الأسد، قبل أن تفتح قوات الأمن النار عليهم من نوافذ المباني.

    وخرج مئات المتظاهرين يهتفون للمطالبة بالحريات في مدينة حماة، وهي التي شهدت في عام 1992 مقتل الآلاف من سكانها في حملة أمنية نفذتها سرايا الدفاع التي كان يقودها وقتها رفعت الأسد عم بشار الأسد.

    24 مارس/ آذار

    الرئيس الأسد يأمر بتشكيل لجنة مهمتها دراسة سبل تحسين أحوال معيشة المواطنين ودراسة إمكانية إلغاء حالة الطوارئ المفروضة في سورية منذ 48 سنة.

    23 مارس/ آذار

    قوات الأمن تقتل ستة أشخاص في هجوم على المتظاهرين في محيط المسجد العمري في درعا، ثم تفتح النار على آلاف الشباب المحتجين الذين خرجوا للتضامن مع أهالي القتلى. وأصدرت الحكومة السورية بيانا قالت فيه إن الرئيس بشار الأسد أمر بإقالة محافظ درعا فيصل كلثوم.

    20 مارس/ آذار

    المحتجون يشعلون النار في مقر حزب البعث الحاكم في درعا.

    18 مارس/ آذار

    قوات الأمن تقتل ثلاثة متظاهرين في مدينة درعا جنوبي سورية بحسب ما ذكره شهود عيان.

    16 مارس/ آذار

    قوات الأمن السورية تفض حشدا من 150 شخصا تجمعوا في ساحة المرجة بدمشق للمطالبة بالإفراج عن اقاربهم وذويهم المعتقلين. وقال شهود عيان إن نحو 30 شخصا من المحتجين قد اعتقلوا في ذلك اليوم.