اليمن: تواصل التظاهرات المناوئة لنظام الرئيس صالح

اليمن مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تظاهرة مناوئة لنظام الرئيس علي عبدالله صالح في صنعاء

شهدت عدد من المدن اليمنية تظاهرات مناوئة للنظام فيما استمرت الاعتصامات في سبع عشرة ساحة في مختلف مدن البلاد.

وخرجت في محافظة شبوه جنوبي اليمن مسيرة حاشدة تطالب بإسقاط ومحاكمة النظام، كما تظاهر آلاف الطلاب في جامعة إب داخل الحرم الجامعي.

وامتدت الاحتجاجات في تطور نوعي الى المدن الثانوية في محافظة إب حيث شهدت مدينة السدة تظاهرة حاشدة شارك فيها الآلاف تنديدا بقتل المتظاهرين ورفضا للمبادرة الخليجية وتأكيدا لمطلب رحيل النظام، حسبما يقول مراسل بي بي سي عبدالله غراب.

كما تظاهر مئات الطلاب في مدينة النادرة المجاورة واعتصموا أمام كلية التربية بالمدينة.

على صعيد آخر، طالب "شباب الثورة" والمعارضة في اليمن بتشكيل لجنة تحقيق دولية للتدقيق في ملابسات مقتل ثلاثة عشر جنديا خلال يومين في هجمات وصفوها بالغامضة والمشبوهة.

ويتهم هؤلاء السلطات اليمنية بتدبير مقتل الجنود لإثناء أفراد القوات المسلحة عن الانضمام الى صفوف الثورة وتحريضهم ضد معارضي النظام.

من جانبها، تلمح السلطات اليمنية الى علاقة المعارضة بمسلحين هاجموا الجنود في كل من مأرب ورداع وبني مطر.

ويأتي ذلك فيما أعلن مائة جندي ينتمون لقوات الحرس الجمهوري انضمامهم الى "ثورة الشباب" في ساحة التغيير بصنعاء.

المبادرة الخليجية

في غضون ذلك، التقت قيادات في المعارضة اليمنية بأمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في صنعاء وأبلغته الرفض الكلي للمبادرة الخليجية بعد التعديلات التي طرأت عليها في نسختها الرابعة.

وحملت المعارضة الرئيس علي عبد الله صالح المسؤولية المباشرة عن إجهاض المبادرة.

فيما قالت مصادر حكومية لبي بي سي إن الحزب الحاكم اقترح على الزياني جدولا زمنيا لتنفيذ المبادرة الخليجية.

وتمسك الحزب الحاكم بشرط رفع الاعتصامات من كل الميادين في البلاد قبل أن يقدم الرئيس استقالته وفقا للبند الثالث من المبادرة الخليجية.