السجن 20 عاما لتسعة بحرينيين بتهم خطف شرطي

آخر تحديث:  الخميس، 19 مايو/ أيار، 2011، 12:30 GMT
البحرين

حكمت محكمة أمنية في البحرين بعشرين سنة سجنا على تسعة اشخاص بتهمة خطف شرطي.

ومن بين الذين حكم عليهم كان محمد حبيب الصفاف، رجل الدين الشيعي المعارض المعروف الذي اتهمته السلطات البحرينية بالتحريض على الاحتجاجات الاخيرة المناهضة للحكومة.

ولم تشر وكالة انباء البحرين الى المزيد من التفاصيل بشأن هذا الاتهام.

وقد شكلت المحكمة في منتصف آذار / مارس الماضي حيث بدأت السلطات حملة أمنية لوقف الاحتجاجات، ويشارك في المحكمة قضاة مدنيون وعسكريون.

ولم تدل السلطات البحرينية بأية تفاصيل اضافية عن التهمة التي ادت الى سجن التسعة.

يذكر ان 30 شخصا على الاقل قتلوا في البحرين منذ اندلاع الاحتجاجات في البلاد في فبراير / شباط الماضي.

وكانت السلطات البحرينية قد وجهت تهمة محاولة الاطاحة بالاسرة المالكة الى اكثر من 20 ناشطا شيعيا.

وكانت المحكمة ذاتها قد اصدرت في الشهر الماضي احكاما بالاعدام بحق اربعة من البحارنة الشيعة وبالسجن المؤبد بحق ثلاثة آخرين لقتلهم رجلي شرطة بدهسمهما اثناء الاحتجاجات.

وكانت السلطات البحرينية قد تعرضت لانتقادات شديدة من جانب جماعات حقوق الانسان بسبب العنف الذي استخدمته في مواجهة المحتجين - وغالبيتهم من الشيعة - الذين كانوا يطالبون بالاطاحة بأسرة آل خليفة السنية الحاكمة.

الا ان السلطات الحاكمة في المنامة تنفي ارتكاب اية انتهاكات لحقوق الانسان، وتتهم ايران بالوقوف خلف الاحتجاجات وهي تهمة تنفيها طهران نفيا قاطعا.

وادانت منظمة العفو الدولية في تصريح اصدرته يوم الخميس الاحكام التي اصدرتها المحاكم البحرينية بحق عدد آخر من الناشطين في وقت سابق من الاسبوع الجاري.

وقال مالكولم سمارت، مدير شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو إن "هذه المحاكمات والاحكام تعتبر ادلة جديدة على تقويض الحريات العامة في البحرين."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك