اليمن: صدامات بين قوات الامن ورجال قبيلة حاشد توقع عشرات القتلى والجرحى

اليمن مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الشيخ صادق الاحمر محاطا برجاله امام مسكنه في صنعاء

اشتدت يوم الثلاثاء الاشتباكات بين قوات الامن اليمنية ورجال قبيلة حاشد - اكبر قبائل البلاد - في العاصمة صنعاء.

وقالت مصادر طبية لبي بي سي إن عدد القتلى من لجنة الوساطة ورجال القبيلة والقبائل المتضامنة معها ارتفع الى 24 قتيلا بينهم عدد من الأطفال والمدنيين من سكان المنازل المجاورة لمنزل شيخ القبيلة صادق الأحمر الذي أصابته قذائف القوات الحكومية.

وقالت المصادر إن 167 شخصا أصيبوا في الاشتباكات المستمرة منذ صباح اليوم الثلاثاء بين القوات الحكومية ومسلحين من أنصار الحزب الحاكم من جهة وأنصار الشيخ الاحمر من جهة أخرى.

فيما قالت مصادر أمنية حكومية إن 14 جنديا قتلوا برصاص أنصار الشيخ الأحمر كما فقد اثنان من الجنود، وتحدثت المصادر عن سقوط 30 جريحا.

وقد سمعت اصوات اطلاق نار كثيف في جوار مسكن الشيخ الأحمر الذي كان قد اعلن انضمامه الى القوى المناوءة للرئيس علي عبدالله صالح.

وذكرت تقارير ان القوات الحكومية فتحت نيران اسلحتها على رجال القبيلة الذين كانوا يعتصمون امام عدد من الوزارات.

يذكر ان الشيخ صادق الأحمر كان من مؤيدي الرئيس صالح، الا انه انضم الى المحتجين على النظام في مارس / آذار المنصرم.

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان قوله إن الاشتباكات اتسمت بالعنف، وان دوي المدافع الرشاشة ومدافع الهاون كان يسمع في كل مكان.

ويأتي هذا التصعيد بعد يوم واحد من مقتل اثنين من رجال القبيلة واصابة 25 بجروح.

وتأتي الاشتباكات بعد رفض الرئيس صالح يوم الاحد التوقيع على المبادرة التي طرحها مجلس التعاون الخليجي لوضع حد للازمة السياسية التي تعصف باليمن.

وقال صالح إنه لن يوقع على المبادرة ما لم يحضر زعماء المعارضة مراسم التوقيع.

وتدعو المبادرة الخليجية الى تنحي الرئيس صالح عن منصبه خلال شهر واحد وتسليم مقاليد الامور في البلاد الى حكومة وحدة وطنية، كما تمنح المبادرة الرئيس حصانة من الملاحقة.

وكانت القوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة وفرنسا قد انتقدت الرئيس اليمني لامتناعه عن التوقيع على المبادرة الخليجية.

ويطالب العديد من المحتجين برحيل الرئيس صالح فورا قائلين إن المبادرة الخليجية لا تستجيب لكل مطالبهم.

وكان الشيخ صادق الاحمر قد قال في مارس الماضي إنه "قرر الانضمام للثوار"، داعيا الرئيس صالح - وهو من افراد قبيلة حاشد ايضا - "الى تجنيب اليمن اراقة الدم والخروج من السلطة بهدوء."