نداء للإفراج عن 7 استونيين اختطفوا في لبنان

المختطفين الاستونيين مصدر الصورة AFP
Image caption شهران مرا على اختطاف سبعة مواطنين استونيين في لبنان

دعا بيان اصدرته الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي اليوم الاثنين الى "الافراج الفوري" عن الاستونيين السبعة المختطفين في لبنان. واعتبر البيان ان استمرار احتجازهم يمس بصورة لبنان امام المجتمع الدولي.

وقالت رئيسة البعثة الاوروبية في لبنان، انجيلينا ايكورست، والمنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان، مايكل وليامز، في بيانهما المشترك "مر شهران على اختطاف سبعة مواطنين استونيين في منطقة زحلة في سهل البقاع (شرقي لبنان). اننا ندعو الى الافراج الفوري عنهم."

واضاف البيان قائلا "إنهم دراجون قدموا الى لبنان بهدف السياحة. ولم تكن تخامرهم أي سوء نية. وان الاستمرار في احتجازهم لا يفيد بشيء".

واستطرد البيان ان "هذا العمل الاجرامي يذكر بصفحة سوداء من تاريخ لبنان طويت. وقد يمس بصورة لبنان داخل المجتمع الدولي."

شكر السلطات اللبنانية

وشكرت الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي السلطات اللبنانية على التدابير التي اتخذتها للعثور على المختطفين، الا انهما شددا على "وجوب عدم توفير اي جهد من أجل إعادة هؤلاء الرجال سالمين الى بلادهم وأسرهم."

يذكر أن مسلحين اختطفوا السياح السبعة في 23 آذار/ مارس بعد وقت قصير من وصولهم الى لبنان على دراجات هوائية قادمين من سورية.

ووجهت السلطات اللبنانية الاتهام لاحد عشر شخصا، اربعة منهم لا يزالون طلقاء، باختطاف السياح تحت تهديد السلاح واطلاق النار على دورية أمنية كانت تطاردهم.

ولا تزال ملابسات الاختطاف، وهو حادث نادر منذ الحرب الاهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990، غير واضحة.

ومن المعروف عن المنطقة التي اختطفوا فيها "انعدام القانون ونشاط عصابات كثيرة لسرقة السيارات."

وتبنت عملية الاختطاف مجموعة غير معروفة أطلقت على نفسها اسم "حركة النهضة والاصلاح" في رسالة بعثت بها الى موقع الكتروني لبناني،

ثم ذكرت في رسالة ثانية في السادس من نيسان/ ابريل الماضي أنها ستطلب "فدية مالية" للإفراج عن الرهائن.

وطالب المختطفون في شريطي فيديو بثا على الانترنت حكومتهم وعددا من الدول الاخرى المساعدة في الإفراج عنهم.

المزيد حول هذه القصة