انفجار يستهدف القوات الدولية في جنوب لبنان

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استهدف انفجار وقع عند المدخل الجنوبي لمدينة صيدا اللبنانية دورية تابعة للقوات الدولية العاملة في جنوب لبنان "يونيفيل".

واوضح بيان صادر عن القوات الدولية لحفظ السلام في لبنان (اليونيفيل) بأن الانفجار اوقع 8 جرحى بينهم لبنانيان وستة ايطاليين من عناصر القوة الدولية، وان أثنين منهم في حالة خطرة.

واكدت بيان الـ"يونيفيل" ان التفجير استهدف قافلة امدادات على الطريق الرئيس قرب صيدا.

واضافت ان تحقيقا ميدانيا قد فتح للوقوف على ملابسات الحادث والتعرف على الجهة المسؤولة عن تنفيذ الهجوم.

وكانت وكالة رويترز للأنباء ذكرت في وقت سابق أن الانفجار أسفر عن مقتل جندي إيطالي وإصابة آخرين.

ونفى مسؤولون عسكريون ايطاليون هذه الانباء لاحقا مؤكدين عدم سقوط اي قتيل في صفوف القوة الايطالية بل 6 جرحى اثنان منهم في حالة حرجة.

وأضافت الوكالة أن قنبلة انفجرت في المركبة التي كان يستقلها الجنود على طريق سريع يؤدي إلى مدينة صيدا.

كما أكد الجيش اللبناني وجود إصابات لكنه لم يعط تفاصيل اضافية.

إدانة

وعبر مندوب في فرنسا، رئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن، جرار أرو عن إدانته للهجوم، باسم المجلس، ورحب باستعداد السلطات اللبنانية القيام بتحقيق للكشف عن هوية الفاعلين وتقديمهم للعدالة.

وحيا تعاون السلطات اللبنانية مع قوات اليونيفيل.

وكذلك دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم، وقال انه يصادف الاحتفال باليوم العالمي لقوات حفظ السلام، وهو شيء مؤسف.

وعبر عن تعاطفه مع عائلات الجرحى.

يذكر ان القوات الدولية في جنوب لبنان نشرت بموجب القرار 1701 الصادر عن مجلس الامن الدولي والذي وضع حدا للعمليات الحربية بين حزب الله واسرائيل في صيف 2006 بعد نزاع استمر 33 يوما وتسبب بمقتل 1200 شخص في الجانب اللبناني و120 شخصا في الجانب الاسرائيلي.