العراق: استقالة نائب الرئيس و"العراقية" تعلق مشاركتها في اجتماعات الكتل

عادل عبدالمهدي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption عادل عبدالمهدي يستقيل من منصبه كنائب أول لرئيس الجمهورية

علقت القائمة العراقية التي يترأسها رئيس الوزراء السابق، اياد علاوي ،مشاركتها في اجتماعات الكتل السياسية في العراق.

وقالت القائمة إنها لن تعود عن قرارها إلى حين رد قائمة دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على طلباتها بتوضيح الموقف من تشكيل المجلس الوطني للسياسات العليا والوزرات الأمنية التي ما زالت شاغرة منذ ستة أشهر.

وفي تطور آخر، نقلت وكالة رويترز عن عمار الحكيم زعيم المجلس الاعلى الاسلامي العراقي قوله يوم الاثنين إن عادل عبد المهدي، احد نواب الرئيس العراقي الثلاثة، قدم استقالته من منصبه، لكنها لا تزال تنتظر موافقة الرئيس جلال الطالباني.

وعادل عبدالمهدي هو احد كبار قادة المجلس الاعلى الاسلامي.

وقال الحكيم "كان من المفترض أن تقدم هذه الاستقالة في وقت سابق، ولكن رئيس الجمهورية كان خارج البلاد، فلذلك انتظرنا عودته لتسليمه الاستقالة."

وعبر الحكيم عن امله في ان يحذو آخرون حذو عبدالمهدي، "لتقليص حجم الحكومة" على حد تعبيره.

وكان البرلمان قد صوت لصالح تعيين نائب ثالث لرئيس الجمهورية، الأمر الذي اثار اعتراضات بعض القوى.

وقال المجلس الأعلى ان الاستقالة تأتي "استجابة لرغبة الشعب العراقي والمرجعية الدينية في تقليص عدد المناصب الحكومية".

يذكر ان منصب نائب الرئيس هو منصب رمزي الى حد بعيد، إذ لا يتمتع نائب الرئيس بأي صلاحيات حقيقية لكنه كان جزءا من اتفاق اقتسام السلطة بين الفصائل السياسية في العراق لتشكيل الحكومة.