الرئيس اليمني يقول إنه بخير بعد إصابته في الهجوم على القصر الرئاسي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ألقى الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الذي أصيب يوم الجمعة خلال هجوم على القصر الجمهوري كلمة مسموعة من خلال التلفزيون اتهم فيها "عصابات خارجة على القانون" بتنفيذ الهجوم.

وركز صالح هجومه على قبيلة حاشد التي يتزعمها صادق الأحمر الذي اشتبك المسلحون الموالون له مع الموالين لصالح في الأيام الأخيرة.

وحيا صالح في كلمته قوات الجيش والأمن التي واجهت ما وصفه "بالعصابة الخارجة على القانون التي لا يربطها رابط بما يعرف بشباب الثورة"، على حد تعبيره.

وقال صالح إن سبعة ضباط قد قتلوا في الهجوم الذي تعرض له القصر الجمهوري.وكان صالح يتحدث بصوت مجهد ويتنفس بصعوبة أحيانا.

وقال متوجها الى آل الاحمر الذين يخوضون منذ ايام معارك دامية مع قواته, "سنتابع هؤلاء الجماعة آجلا ام عاجلا بالتعاون مع كل اجهزة الامن".

وأضاف انهم "عصابة مسلحة احتلوا مؤسسات الدولة والوزارات ... انهم حركة انقلابية للسطو على المال العام واخراج المواطنين من مساكنهم في حي الحصبة" في شمال صنعاء, معقل آل الاحمر حيث تتركز المواجهات.

إصابات

وقال الوزير هشام شرف لبي بي سي ام صالح أصيب في الرأس وإن إصابته خفيفة، وإن رئيس البرلمان أصيب إصابات خطيرة.

وقد اصيب عدد آخر من المسؤولين في القذيفتين اللتين سقطتا على مسجد في مجمع القصر الجمهوري، منهم نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن.

واكد مسؤول في الحزب الحاكم لوكالة فرانس برس في وقت سابق ان صالح ورئيس الوزراء علي مجور ورئيس مجلس الشورى عبدالعزيز عبدالغني "يتلقون العلاج في مستشفى مجمع الدفاع بالعرضي في صنعاء" من دون ان يكشف عن طبيعة الاصابات التي يعاني منها الرئيس او مدى خطورتها.

ويعد هذا اخطر تصعيد منذ ايام في المواجهات بين الحكومة والمعارضة، وعلى الاخص المعارضة القبلية، التي تقودها عائلة الاحمر، شيوخ اتحاد قبائل حاشد.

وقد نفى زعيم اتحاد قبائل حاشد في اليمن صادق الاحمر ان يكون وراء قصف القصر الرئاسي، واصابة عدد من كبار المسؤولين اليمنيين، ومنهم صالح.

مصدر الصورة Reuters
Image caption العاصمة اليمنية تشهد اشتباكات عنيفة

وفي بيان صدر عنه وجه الاحمر اللوم الى صالح بالقول ان الهجوم من تدبير الحكومة حتى يتخذ ذريعة لتصعيد القتال في شوارع العاصمة.

في هذه الاثناء سقطت أربعة صواريخ على منزل صادق الأحمر بحي الحصبة شمال صنعاء.

وقد أحدثت الصواريخ انفجارات كبيرة واحرقت المنزل مجددا، فيما تشتبك قوات حكومية مع مسلحين من أنصار الأحمر في حي حدّة جنوب العاصمة.

ويقول مراسلنا عبد الله غراب ان القصف المدفعي العنيف استهدف منزل حميد الأحمر واللواء علي محسن الأحمر ومنازل أخرى لمعارضين للنظام.

وتستمر حركة النزوح الجماعي عن العاصمة اليمنية صنعاء بعد توسع المعارك وارتفاع حدتها والتدهور الحاد في الخدمات وانقطاع المياه والكهرباء وأزمة وقود السيارات والغاز المنزلي.

احداث تعز

وفي محافظة تعز جنوب صنعاء أفادت أنباء بمقتل ثلاثة متظاهرين في هجوم للقوات الحكومية على المتظاهرين في تعز استمر حتى وقت متاخر من مساء أمس الجمعة.

وأفاد مراسلنا بأن السلطات اعلنت مقتل أربعة جنود، بينما أكد شهود عيان أن مسلحين قبليين ممن تعهدوا بحماية المتظاهرين أحرقوا سيارتين تابعتين لقوات الأمن وأصابوا دبابة بقذيفة.

وتمكن آلاف المتظاهرين من السيطرة ثانية على ساحة الحرية واستعادتها بعد تراجع القوات الحكومية التي كانت قد تمركزت فيها الى أماكن أخرى.

وسمع دوي انفجارات مساء الجمعة هزت المدينة أعقبتها اشتباكات في محيط القصر الجمهوري ومعسكر الأمن المركزي.

وقالت الأنباء إن مسلحين قبليين هاجموا القصر الجمهوري ومعسكر الأمن المركزي.

ويتبادل مسلحون من القبائل التي تعهدت بحماية المتظاهرين السلميين الاشتباكات مع القوات الحكومية، وقال شهود عيان إن المسلحين تمكنوا من تدمير ثلاث آليات عسكرية.

ردود فعل دولية

وادان البيت الابيض بشدة أعمال العنف التي وقعت في اليمن اليوم والتي قال انها اعمال لا معنى لها , بما فيها الهجوم على مسجد في القصر الجمهوري, الى جانب الهجمات التي تحدث في صنعاء ومناطق اخرى من اليمن.

ودعا كافة الاطراف الى متابعة عملية سلمية ومنظمة لنقل السلطة السياسية على النحو المطلوب في اتفاق توسطت فيه دول مجلس التعاون الخليجي.

وطالبت فرنسا الجمعة بوقف "فوري" لاطلاق النار في اليمن مجددة دعوة الرئيس علي عبدالله صالح الى التنحي وداعية مواطنيها الذين لا يزالون موجودين في هذا البلد الى مغادرته من دون تاخير.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو للصحافيين ان فرنسا "قلقة بشدة حيال تصاعد اعمال العنف في صنعاء وبقية انحاء اليمن" وتطالب ب"وقف فوري لاطلاق النار" وتدعو الى "عملية انتقالية سياسية في اسرع وقت وفي شكل سلمي".

واضاف المتحدث "في هذه الظروف البالغة التدهور على صعيد الوضع الامني في البلاد والتي تتجلى في مواجهات تزداد عنفا, نطلب من مواطنينا الذين لا يزالون موجودين هناك مغادرة البلاد من دون تاخير.

وبدأ الاتحاد الأوروبي بتنظيم عملية إجلاء لمواطنيه من اليمن، ودعا الى وقف فوري لاطلاق النار، حسب ما صرحت مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد كاثرين أشتون.

المزيد حول هذه القصة