الصومال: "جماعة الشباب" تعلن مسؤوليتها عن قتل وزير الداخلية بيد ابنة أخيه

"الشباب" الصومالي مصدر الصورة AFP
Image caption عمليات انتحارية عدة نفذتها الجماعات الإسلامية المسلحة

أعلنت جماعة "الشباب" الإسلامية المسلحة في الصومال مسؤوليتها عن قتل وزير الداخلية عبد الشكور شيخ حسن.

وكانت السلطات الصومالية قد أعلنت مقتل الوزير في تفجير انتحاري استهدف منزله يوم الجمعة.

وصرح المسؤول الحكومي عبد القادر معلٍّ نور لبي بي سي بأن فتاة هي التي قامت بالتفجير. وقد قتلت على الفور.

وقال شهود عيان إن آخرين قتلوا في التفجير، فيما قال المسؤول الأمني عدنان محمد لوكالة الأنباء الفرنسية إن الوزير توفي في المستشفى.

وأضاف أن المعلومات المتوفرة لديهم تشير إلى أن شابة هي ابنة أخ الوزير قد نفذت الهجوم.

وأكدت ذلك أيضا مصادر أمنية أخرى قالت إن الفتاة كانت تنزل في مسكن الوزير بالعاصمة مقديشو خلال الأيام الثلاثة الماضية.

ولم يقم الحراس بتفتيش الفتاة ظنا منهم أنها لا تشكل أي خطر على الوزير.

يذكر أن جماعة "الشباب" قد نفذت عددا من العمليات الانتحارية في البلاد خلال الأعوام القليلة الماضية.

المزيد حول هذه القصة