ناشطون سوريون: "20 قتيلا" في "جمعة العشائر" وتظاهرات في مختلف أنحاء البلاد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال نشطاء من المعارضة السورية إن عشرين شخصا قد قتلوا خلال الاحتجاجات التي اجتاحت البلاد اليوم الجمعة.

وقال أحد سكان قرية بصرى الحرير لوكالة رويترز "كانت هناك مظاهرة قوامها حوالي ألف شخص، عندما أطلقت قوات الأمن النار من سياراتها".

وأضاف أن قتيلين سقطا هناك هما عدنان الحريري وعبد المطلب الحريري.

لكن التلفزيون الحكومي السوري قال إن "مسلحين" فتحوا النار على عناصر من قوات الامن في بصرى الحرير مما ادى الى مقتل احدهم بالاضافة الى مدني.

في هذه الاثناء انطلقت العديد من التظاهرات في مختلف أنحاء سورية حسبما أفادت مصادر لبي بي سي.

وكانت المعارضة السورية قد دعت، عبر موقع فيسبوك، للمشاركة في "جمعة العشائر".

وأكد شهود عيان أن آلاف المتظاهرين تجمعوا في ساحة العاصي الرئيسية وسط مدينة حماة في ظل غيلب أمني كامل.

كما شهدت مدن الحسكة والقامشلي وعامودا شرقي سوريا من دون وقوع احتكاكات مع أجهزة الأمن.

وقال الناشط حسن برو ان اكثر من ثلاثة الاف شخص تظاهروا في القامشلي (700 كلم شمال شرق دمشق).

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ودعا المتظاهرون الى سقوط نظام الرئيس بشار الاسد، مرددين هتافات تضامنية مع منطقة جسر الشغور ومدينة درعا. وتظاهر اكثر من اربعة الاف شخص ايضا في عامودا واكثر من الف في راس العين.

وفي دمشق، فرقت قوات الأمن حشدا من المتظاهرين تجمعوا أمام مسجد الحسن في منطقة الميدان وسط المدينة.

وشهدت ضاحية القابون في دمشق تجمعات قرب مسجد الغفران، كما خرجت مظاهرة من مسجد السلام في ضاحية برزة قرب العاصمة.

وفي حمص وسط سورية خرجت تظاهرات في أحياء القصور والخالدية وشارع الستين ودير بعلبة ووادي السايح بينما سمع اطلاق نار كثيف في منطقة بابا عمرو.

وفي درعا خرجت تظاهرات وقال شهود عيان أنهم سمعوا إطلاق نار كثيف قرب مسجد الحسين.

كما تظاهر عدد من المحتجين قرب مسجد عمر بن الخطاب في مدينة اللاذقية.

وشهدت مدينة جبلة على الساحل السوري تظاهرات أيضا.

وسقط جرحى في حي الخالدية في حمص وسط سورية نتيجة اطلاق نار كثيف، كما تظاهرات في التل وقطنا والزبداني في ريف دمشق وتظاهرة في الرقة شرق سورية قرب الحدود العراقية.

جسر الشغور

وأكد شاهد عيان لبي بي سي في وقت سابق أن "آليات للجيش السوري وشبيحة النظام انطلقوا من سهل الغاب جنوب مدينة ادلب ومروا بقرية المسطومة ويقومون باطلاق النار بشكل عشوائي، وهم الان على نهر العاصي متجهين نحو جسر الشغور".

وقال الشاهد في مقابلة مع بي بي سي ان 14 دبابة تحاصر البلدة.

وأضاف أن معظم الأهالي نزحوا عن البلدة ولم يبق فيها سوى الذين لا يملكون وسائل نقل، وأن البعض نزح الى الجبال المحيطة ويقيمون في العراء.

وكان التلفزيون السوري قد بث بيانا ورد فيه أنه "استجابة لنداء الأهالي بدأت وحدات الجيش العربي السوري تنفيذ مهامها لإعادة الأمن إلى منطقة جسر الشغور والقرى المحيطة وإلقاء القبض على عدد من المسلحين".

وورد في تقرير عاجل للتلفزيون ان "التنظيمات المسلحة تضرم النار في المحاصيل الزراعية والأحراج في المناطق المحيطة بجسر الشغور".

من ناحية أخرى قال شاهد عيان من مدينة حماة لبي بي سي إن السلطات السورية أزالت تمثال الرئيس السابق حافظ الأسد من مكانه في مدخل المدينة ليلة أمس ولم يعرف إلى أين تم نقله.

يذكر أن وسائل الإعلام الأجنبية، ومنها بي بي سي، ممنوعة من دخول سورية لإعداد تقارير، ولذلك لايتسنى دائما التحقق من التقارير سواء التي تصدر عن الإعلام الرسمي أو شهود العيان. ليبيا.

المزيد حول هذه القصة