الانتخابات التركية: العدالة والتنمية يتجه للفوز، ولكن باغلبية اصغر من التي يتمتع بها حاليا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يتجه حزب العدالة والتنمية التركي الذي يتزعمه رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان نحو الفوز في الانتخابات النيابية التي جرت الاحد.

فبعد الانتهاء من فرز 90 في المئة من الاصوات تبين ان الحزب فاز بـ 50,7 في المئة من الاصوات، بينما فاز حزب الشعب الجمهوري بـ 25,6 في المئة وحزب الحركة القومية اليميني بـ 13,2 في المئة.

وفي حال ترجمت هذه النتائج الى مقاعد في البرلمان، سيحصل حزب العدالة والتنمية على 326 مقعد مما لن يسمح له بتنفيذ مشروعه بتعديل الدستور.

وكان حزب العدالة والتنمية قد فاز بـ 45,6 في المئة من مجموع الاصوات في الانتخابات الاخيرة التي اجريت عام 2007.

وكانت استطلاعات الرأي قد اشارت الى ان حزب اردوغان سيفوز بما بين 45 في المئة و50 في المئة من الاصوات في انتخابات اليوم.

وكان أردوغان قال بعد ادلائه بصوته إنه يأمل في أن تعزز نتائج الانتخابات السلام والحقوق الأساسية في تركيا.

وكان اردوغان قد تعهد بإعادة كتابة الدستور الذي وضع بعد انقلاب عسكري وقع عام ألف وتسعمئة وثمانين وذلك حال فوزه في الانتخابات.

ويعول الحزب الحاكم على النمو الاقتصادي والسياسة الخارجية للفوز في الانتخابات.

وبلغ معدل البطالة في آذار/مارس الماضي 11.5 في المئة بانخفاض عنه في نفس الفترة من العام الماضي (14.4 في المئة).

وتضاعف معدل دخل الفرد تحت حكم حزب العدالة والتنمية ثلاثة أضعاف تقريبا، حيث بلغ 10,079 دولار في عام 2010، ووعد البرنامج الانتخابي للحزب برفع هذا المعدل إلى 25 ألف دولار حين تحل الذكرى المئوية لقيام الجمهورية التركية عام 2023.

وتعهد العدالة والتنمية ببناء قناة ملاحية بحرية ومدن جديدة في محيط مدينة اسطنبول أكبر مدينة في البلاد.

ويقول مراسل بي بي سي في اسطنبول جوناثان هيد إن الحزب الحاكم يعتمد بشكل كبير على الكاريزما التي يتمتع بها اردوغان إلا أنه سيواجه منافسة قوية من حزب الشعب الجمهوري.

ويقدم حزب الشعب الجمهوري نفسه للناخبين تحت قيادة جديدة بصورة مغايرة عما عرف عنه من أنه مؤيد لتدخل الدولة والجيش في السياسة وقدم نفسه هذه المرة باعتباره بطل وراعى القيم الأوروبية الديمقراطية الاجتماعية.

المزيد حول هذه القصة