ليبيا: مقتل 5 واصابة 21 في قصف مدفعي للزنتان

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال ناطق باسم المعارضة الليبية إن خمسة اشخاص قتلوا واصيب 21 بجروح جراء قصف مدفعي نفذته القوات الموالية للعقيد معمر القذافي على بلدة الزنتان التي يسيطر عليها المعارضون.

ونقلت وكالة رويترز عن الناطق قوله إن "عدد الشهداء وصل الى خمسة، واصيب 21 بجروح وهم يرقدون في المستشفى. وما زال القصف والقتال مستمران."

وتقول المعارضة إن القوات الموالية للقذافي تقصف الزنتان بالمدفعية وصواريخ غراد منذ صباح الاحد الباكر.

ولم يتسن التأكد من هذه صحة التقارير من مصادر مستقلة.

وكان ناطق باسم المعارضة في بلدة الزاوية القريبة من العاصمة طرابلس قد قال في وقت سابق الاحد إن القتال الذي دار هناك يوم السبت بين قوات المعارضة وقوات القذافي قد اسفر عن مقتل 13 شخصا بين مدنيين ومعارضين، مضيفا ان القتال يتواصل ليوم ثان.

ونقلت وكالة رويترز عن الناطق قوله إن "قتالا شرسا يدور حاليا، وان تعزيزات وصلت القوات الحكومية التي يزداد عددها باضطراد."

واضاف "ان العديد من القناصة التابعين للنظام الليبي يستمكنون على اسطح المباني ومنارات المساجد، وانهم يشكلون مصدر خطر للسكان."

وكانت اشتباكات عنيفة قد دارت بين قوات المعارضة وقوات القذافي في الزاوية يوم السبت ما أدى الى قطع الطريق الرئيسي المؤدي من العاصمة الليبية طرابلس الى تونس.

وافاد مراسلان للوكالة بأنهما اضطرا للذهاب عبر طرق فرعية لتجنب المرور بالبلدة الواقعة على بعد 50 كم غرب العاصمة طرابلس بطلب من الشرطة الليبية.

وكانت المعارضة احكمت سيطرتها على المنطقة والطريق الساحلي بين المطرد والبوابة الغربية، فيما نشرت الكتائب قناصة فوق مبنى المجمع الاداري في وسط الزاوية تحسبا لفقدان السيطرة على المدينة.

مصراتة

مصدر الصورة AFP
Image caption احكم مقاتلو المعارضة سيطرتهم الطريق الساحلي بين المطرد والبوابة الغربية في الزاوية.

وكانت مصادر المعارضة قد افادت ان القوات الموالية للقذافي قصفت يوم السبت بلدة الدفينة التي يسيطرون عليها الواقعة قرب مدينة مصراتة وعلى بعد حوالي 200 كم الى الشرق من طرابلس دون الاشارة الى سقوط اصابات.

وكان 30 شخصا قتلوا الجمعة ـ أغلبهم من مقاتلي المعارضة ـ في قصف عنيف نفذته القوات الموالية للقذافي على البلدة ذاتها.

وقال طبيب في مستشفى الحكمة في مصراتة ان قوات القذافي استخدمت في هجومها المدافع والدبابات والصواريخ، وقال ان اكثر من 60 شخصا اصيبوا في الهجوم ايضا.

وكانت القوات الموالية للقذافي قد جددت قصفها على المناطق القريبة من المدينة منذ الاربعاء الماضي.

وتحاصر قوات القذافي مصراته من جميع الجهات، والمنفذ الوحيد للمدينة هو عبر البحر حيث تحصل المدينة على احتياجاتها الانسانية عبر الميناء المطل على البحر الأبيض المتوسط.

وقد حاولت هذه القوات عدت مرات استعادة المدينة الا ان الثوار تمكنوا من صد هذه الهجمات.

تواصل القصف

كما افادت مصادر المعارضة ايضا بان القوات الموالية للقذافي قد قصفت يوم السبت مدينة غدامس التاريخية الواقعة على بعد 600 كم جنوب غرب العاصمة الليبية قرب الحدود التونسية والجزائرية.

وتلك اول اشارة الى وجود مسلحي المعارضة وحصول اشتباكات في هذه المناطق، ولم تسنى التاكد من هذه المعلومات من مصدر ليبي حكومي او مصدر مستقل.

وافاد شهود عيان بسماع دوي انفجارات في العاصمة الليبية ظهر السبت، بعد تحليق لطائرات حلف شمال الاطلسي فوقها.

ونقلت وكالة فرانس برس عن شهود ان الغارات الجوية استهدفت اهدافا في منطقتي صلاح الدين وعين زارة من دون ان يحددوا الاهداف والمواقع التي تم استهدافها.

واكد التلفزيون التلفزيون الليبي الرسمي وقوع قصف لعدد من المواقع في العاصمة الليبية وحواليها كما عرض لقطات لما قال انهم أطفال جرحى في الغارات الجوية السابقة لحلف شمال الاطلسي.

Image caption صد مقاتلو المعارضة عدة هجمات من القوات الموالية للقذافي على المدينة

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم المعارضه أحمد باني قوله ان معاونا رفيعا لمعمر القذافي اصيب بجراح في غارة جوية لحلف الاطلسي على مدينة قرب طرابلس مساء السبت وانه تم نقله الى احد المستشفيات لتلقي العلاج.

واكد باني ان المعاون المصاب يدعى الخويلدي الحميدي وهو عضو مجلس قيادة الثورة وان ابنته متزوجه من احد ابناء القذافي.

ولم يصدر عن الجهات الليبية الرسمية اي تأكيد لذلك ولم يتسن التأكد منها من مصدر مستقل.

الى ذلك اعلن وزير الداخلية الايطالي روبرتو ماروني عن وصول اكثر من 1500 مهاجر، بينهم 135 امراة و22 طفلا، السبت على متن سبعة زوارق من ليبيا الى جزيرة لامبيدوزا الايطالية.

وقال المتحدث باسم خفر السواحل الايطالي "انهم جميعا من الافارقة ويتحدرون من جنوب الصحراء".

المزيد حول هذه القصة