إيداع صديق مبارك المعتقل بإسبانيا المستشفى تحت حراسة الشرطة

حسين سالم مصدر الصورة AP
Image caption قلق حول صعوبات ترحيله إلى مصر

أودع رجل الأعمال المصري الهارب حسين سالم إحدى المستشفيات في العاصمة الإسبانية مدريد تحت حراسة الشرطة بسبب إصابته بعارض عصبي إثر مثوله أمام المحكمة الوطنية الإسبانية، وفقا لطبيبة المحكمة.

وقالت الطبيبة ـ التي رفضت الإفصاح عن اسمها ـ إن سالم لم يبد في صحة جيدة لكن حالته ليست بالخطرة.

وكان سالم ـ الصديق المقرب للرئيس السابق حسني مبارك والذي تطلب مصر ترحيله إليها ـ قد اعتقل وابنه خالد وأحد معارفهما وهو شخص تركي يدعي علي إحسان ـ ووصف بأنه واجهة لأعمال رجل الأعمال ـ في مسكنه بإحدى ضواحي مدريد الفخمة مساء الأربعاء الماضي.

ومثل الثلاثة أمام المحكمة أمام قاضيين، نظر أحدهما في الجزء الاسباني من التحقيقات، والآخر في مذكرة الشرطة الدولية (الانتربول) للقبض عليه ونقله إلى مصر.

وحضر الجلسة محامو الدفاع الذين رفضوا إعطاء أسمائهم أو التعليق للصحافة.

وفرضت المحكمة كفالة بمقدار 40 مليون دولار، 18 مليون عن قضية غسيل الأموال في إسبانيا، و22 مليون عن قضية ترحيله إلى مصر.

كما فرضت على ابنه خالد كفالة بمقدار 9 ملايين دولار في قضية غسيل الأموال وعلى إحسان في نفس القضية بمقدار 22.5 مليون دولار.

وقال موظف في المحكمة إن سالم وابنه يحملان الجنسية الإسبانية.

وكانت السلطات الإسبانية قد أعلنت تجميد 47 مليون دولار في حسابات سالم رجل الأعمال المصري الهارب، كما صادرت أيضا عقارات بقيمة 15 مليون دولار

ويتهم سالم بالحصول على هذه الأموال بطريقة غير شرعية في مصر ونقلها إلى اسبانيا.

جرائم اقتصادية

وكان العميد مجدي الشافعي مدير الانتربول المصري قد قال في تصريحات صحفية إنه تم القبض على سالم لارتكابه جرائم اقتصادية علي الأرض الإسبانية وخارجها وهو ماجعل المدعي العام الإسباني يأمر بإلقاء القبض عليه ، وذلك من خلال اتصالات مستمرة مع كل من سويسرا وإسبانيا وبالتعاون مع الانتربول الفرنسي.

لكن الشافعي اعترف بصعوبات حقيقية بشأن تسليم سالم نظراً لحصول المتهم على الجنسية الإسبانية عام 2008 كما أنه لا توجد اتفاقية لتسليم المتهمين بين مصر وأسبانيا.

يذكر أن سالم قد غادر مصر قبل أسبوع من إعلان تخلي مبارك عن مسؤولياته كرئيس لمصر.