واشنطن تحذر رعاياها من المشاركة في أي أساطيل إلى غزة

احتفال في غزة بذكرى الهجوم على أسطول الحرية مصدر الصورة AFP
Image caption ناشطون من انحاء العالم يتسعدون لكسر الحصار على غزة

حذرت الولايات المتحدة الاربعاء رعاياها من المشاركة في اي اساطيل تهدف الى كسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة.

وحذرت وزارة الخارجية الاميركية "المواطنين الأمريكيين من مخاطر السفر الى اسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة", واشارت الى ان هذا الامر يشكل "تهديدا بالنسبة لهم ولمصالح بلدنا في هذه المنطقة".

وشدد بيان للخارجية على التحذير من اي "محاولة للوصول الى غزة بما في ذلك عن طريق البحر".

وأوضح البيان أنه في حال حصول اي مشكلة فان الحماية القنصيلة "ستكون محدودة جدا" في قطاع غزة, وذكرت بان "المحاولات السابقة للوصول الى غزة عبر البحر انتهت بجرحى وقتلى واعتقالات من قبل البحرية الاسرائيلية".

وأضاف انه "يتوجب على جميع المواطنين الأمريكيين الذين سيحاولون الوصول الى غزة ان يعرفوا انهم يعرضون انفسهم للاعتقال والملاحقة والطرد".

وكان نحو 36 ناشطا أمريكيا قد اعلنوا اعتزامهم المشاركة في "أسطول الحرية 2" الذي سيبحر الأسبوع المقبل من اليونان إلى قطاع غزة لنقل مساعدات إنسانية إلى القطاع في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي.

وسيبحر الأمريكيون على متن سفينة ترفع علما أمريكيا للانضمام الى اسطول من عشر سفن يقل مئات الناشطين من كندا وألمانيا وأستراليا وبلجيكا والدنمارك.

ولن تشارك في (أسطول الحرية 2) السفينة مافي مرمرة التي هاجمتها قوات خاصة إسرائيلية في مايو/أيار 2010 ما أسفر عن مقتل تسعة أتراك.

وقد حذر اليعازر ماروم قائد سلاح البحرية الإسرائيلي منظمي (أسطول الحرية 2) من الوصول إلى شواطئ قطاع غزة، مؤكدا على أن سلاح البحرية الإسرائيلي لن يتوانى عن منع أي أسطول قادم نحو غزة.

المزيد حول هذه القصة