أوباما يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في ولاية جنوب كردفان

اوباما مصدر الصورة AFP
Image caption وصف أوباما الوضع في جنوب كردفان بأنه مريع

دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأربعاء إلى وقف فوري لإطلاق النار في ولاية جنوب كردفان في السودان بين الجيش السوداني والجيش الشعبي لتحرير السودان.

ورحب أوباما في بيان بالاتفاق الذي وقعته الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان الاثنين الماضي في اثيوبيا بشأن منطقة أبيي المتنازع عليها الواقعة في جنوب كردفان.

لكنه أضاف "اناشدهما البناء على هذا التقدم للاتفاق على وقف فوري لاطلاق النار في جنوب كردفان".

ووصف الرئيس الأمريكي الوضع هناك بأنه "مريع"، مضيفا أن هناك معلومات "مثيرة للقلق عن وقوع هجمات على أساس عرقي".

يذكر أن الحكومة السودانية في الحركة الشعبية لتحرير السودان توصلا إلى اتفاق مؤخرا لجعل أبيي منطقة منزوعة السلاح.

وإضافة إلى ملف منطقة أبيي تشهد جنوب كردفان توترا على خلفية الانقسام العرقي، حيث حارب العديد من أبناء قبائل النوبا الأفريقية ضد الحكومة السودانية إلى جانب الجيش الشعبي لتحرير السودان.

وتأتي مناشدة أوباما للطرفين لوقف إطلاق النار قبل أقل من ثلاثة أسابيع على الموعد المقرر لإعلان انفصال جنوب السودان في 9 يوليو/ تموز المقبل.

وأعرب أوباما عن اعتقاده بأن تطبيق وقف إطلاق النار ونشر قوات لحفظ السلام في منطقة ابيي كفيلان "بإعادة عملية السلام إلى مسارها".

وأضاف محذرا "لكن من دون هذه التدابير لن يكون ممكنا تطبيق خارطة طريق لإقامة علاقات أفضل مع الحكومة السودانية".

يذكر أن الجانبين وافقا على نشر قوة اثيوبية قوامها 4 آلاف جندي لحفظ السلام في منطقة ابيي.

يذكر أن اتفاق السلام الذي وقعته الحكومة السودانية مع الحركة الشعبية عام 2005 تم التوصل إليه برعاية أمريكية وافريقية.

لكن على الرغم من إنهاء هذا الاتفاق لأكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين شطري البلاد (1983-2005)، إلا أن العديد من القضايا الخلافية لا تزال عالقة بين الجانبين مثل مستقبل منطقة أبيي والوضع في ولايات جنوب كردفان وعائدات النفط وغيرها.

المزيد حول هذه القصة