فشل المعارضة الكويتية في تمرير "عدم التعاون" مع رئيس الوزراء

الشيخ ناصر محمد الصباح مصدر الصورة AFP
Image caption المعارضة لم تجمع الأصوات اللازمة لإدانة رئيس الوزراء

نجا رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الصباح بغالبية برلمانية مريحة من قرار "عدم التعاون" الموازي لحجب الثقة الذي تقدمت به المعارضة على خلفية اتهامات بالانحياز لإيران.

وأكد رئيس مجلس الأمة ناصر الخرافي ان 18 نائبا صوتوا لمصلحة طلب عدم التعاون مع رئيس الوزراء بينما الغالبية المطلوبة هي 25 صوتا.

وصوّت 25 نائباً ضد الطلب بينما امتنع ستة نواب عن التصويت.

وكان طلب عدم التعاون قد قدم في 15 يونيو/ حزيران، في اعقاب استجواب رئيس الوزراء بتهمة الانحياز لايران على حساب دول مجلس التعاون الخليجي.

واستجوب الشيخ ناصر في 14 يونيو/ حزيران بطلب من ثلاثة نواب اتهموه بالمساس بالامن الوطني عبر الانحياز لإقامة علاقات جيدة مع ايران.

واتهم الشيخ ناصر ايضا بالاضرار بمصالح دول الخليج عبر الامتناع عن المشاركة في القوة الخليجية التي نشرت في البحرين للمساهمة في اعادة الهدوء واخماد الحركة الاحتجاجية في هذا البلد، فضلا عن التنديد بسماحه بزيارة وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي الى الكويت الشهر الماضي.

واكد الشيخ ناصر في اعقاب التصويت انه سيستمر بالتعاون مع سائر الاطراف "بما يخدم مصلحة الكويت".

اما النائب الاسلامي محمد الهايف، فقال للصحفيين ان نتيجة التصويت "ايجابية" و"عدد المعارضين سيرتفع خلال الاستجواب المقبل".

يأتي ذلك فيما العلاقات تبدو متوترة بين الاقلية الشيعية والاكثرية السنية، على خلفية التوترات الطائفية الداخلية والاقليمية، بما في ذلك في البرلمان حيث يسيطر الشيعة على تسعة مقاعد من اصل خمسين.

المزيد حول هذه القصة