مصر : اشتباكات بين أهالي ضحايا والشرطة بعد تأجيل محاكمة العادلي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقعت اشتباكات بين أهالي ضحايا الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك وقوات الشرطة أمام مقر محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي.

ورشق المتظاهرون قوات الشرطة بالحجارة بعد تأجيل النظر في القضية احتجاجا على ما وصفوه "بطء" محاكمة العادلي الذي يتهمونه بالمسؤولية عن قتل المتظاهرين خلال الانتفاضة الشعبية.

وكانت محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس قررت صباح الأحد تأجيل محاكمة العادلي و6 من معاونيه فى قضية قتل المتظاهرين أثناء أحداث ثورة "25 يناير" لجلسة 25 يوليو/ تموز المقبل لحين الفصل فى طلب الرد بجلسة 30 يونيو الجاري.

وكانت جلسة الاستماع الشهر الماضي قد تأجلت بعد شجار بين المحامين وأسر الضحايا أدى إلى تدخل قوات الأمن.

ووفقا للمحصلة الرسمية للضحايا فقد قتل 846 شخصا بينما جرح الآلاف خلال الانتفاضة الشعبية.

وكان القضاء المصري قد أصدر حكما في الخامس من مايو آيار الماضي بسجن العادلي 12 عاما بتهم بالفساد المالي ليصبح أول مسؤول بالنظام السابق يصدر بحقه حكم بالسجن.

وقضت المحكمة بسجن العادلي سبع سنوات بتهمة التربح غير المشروع، وحبسه خمس سنوات اخرى بتهم غسيل الاموال.

مصدر الصورة AP
Image caption العادلي ينفذ عقوبة بالسجن 12 عاما بعد إدانته في مايو الماضي في قضايا فساد مالي

كما قضت بتغريم العادلي مبلغا يزيد على ثمانية ملايين جنيه مصري.

وكان العادلي قد تولى وزارة الداخلية في مصر منذ الهجوم على السياح في الاقصر في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 1998 وحتى 29 يناير/ كانون الثاني الماضي، عندما اقاله مبارك عقب اربعة ايام من اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد النظام.

وقد أوقف العادلي في 17 فبراير/ شباط الماضي، أي بعد نحو أسبوع من سقوط نظام مبارك.

المزيد حول هذه القصة