الاتحاد الافريقي يرفض تنفيذ مذكرة اعتقال القذافي ويدعو إلى استبعاده من المفاوضات بشأن ليبيا

قمة الاتحاد الافريقي مصدر الصورة AFP
Image caption هيمنت الأزمة الليبية على اجتماعات القمة المنعقدة في غينيا الاستوائية

قرر الاتحاد الافريقي الجمعة خلال قمته المنعقدة في مالابو بغينيا الاستوائية أن أعضاءه لن ينفذوا مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق الزعيم الليبي معمر القذافي كما أجمع الدول الأعضاء على استبعاد القذافي من المفاوضات بشأن الأزمة الليبية.

وأوضحت الوثيقة الختامية للقمة الافريقية أن "الدول الأعضاء لن تتعاون في تنفيذ مذكرة التوقيف بحق القذافي" مطالبين مجلس الامن الدولي "بتطبيق الاجراءات التي تكفل الغاء الية المحكمة الجنائية الدولية حيال ليبيا".

وأعرب الاتحاد الافريقي عن "قلقه لكيفية قيام مدعي المحكمة الجنائية الدولية بادارة الوضع في ليبيا".

واعتبر الاتحاد الافريقي أن "مذكرة التوقيف تعقد في شكل خطير الجهود الهادفة إلى إيجاد حل سياسي تفاوضي للأزمة في ليبيا والتعامل مع مسائل الافلات من العقاب والمصالحة في شكل يأخذ المصلحة المتبادلة للاطراف المعنيين في الاعتبار".

وكان رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ قد قال الأربعاء إن " المحكمة الجنائية الدولية تحضر دائما في الوقت غير الملائم لتصب الزيت على النار، لقد تعودنا على هذا الأمر وتعقيد الأوضاع".

عدم مشاركة

من ناحية أخرى نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن رمضان العمامرة مفوض السلم والأمن في الاتحاد الافريقي أن الدول الأعضاء في الاتحاد اتفقت بعد مشاورات استمرت ساعات على وجوب " عدم مشاركة القذافي في المفاوضات".

وقال العمامرة ان رؤساء الدول اتفقوا على "اتفاق اطار" وبموجبه سيرفع وسطاء الاتحاد الافريقي وهي دول جنوب افريقيا والكونغو ومالي واوغندا وموريتانيا هذه الوثيقة إلى "الطرفين الليبيين أي الحكومة الليبية والمجلس الوطني الانتقالي".

وكانت الأزمة الليبية قد هيمنت على اجتماعات القمة الافريقية حيث بحثت الدول الأعضاء "مجموعة اقتراحات لوضع اتفاق اطاري حول الوضع السياسي في ليبيا".

وتشير التقارير إلى ان من بين المقترحات التي يتم تدارسها وقف فوري لاطلاق النار والسماح بوصول فرق الاغاثة الانسانية والبدء بعملية انتقالية واجراء انتخابات ديموقراطية ونشر قوة حفظ سلام دولية.

وكان العقيد القذافي قبل خطة الاتحاد الافريقي لحل الازمة الليبية وبما فيها وقف إطلاق النار الفوري والدخول في المفاوضات.

المزيد حول هذه القصة