اليونان: اعتقال قبطان سفينة كانت تنوي نقل ناشطين ومساعدات الى غزة

سفينة المساعدات الأمريكية مصدر الصورة AP
Image caption خفر السواحل اليوناني اعترض سفينة مساعدات أمريكية

اعتقلت السلطات اليونانية جون كلوزماير، قبطان إحدى سفن قافلة الحرية 2، التي كانت تنوي نقل ناشطين الى قطاع غزة، لتسليم مساعدات انسانية لسكانه.

ووجهت السلطات تهمتي "محاولة مغادرة ميناء بيراما دون إذن، وتعريض حياة الركاب للخطر" للقبطان الأمريكي الجنسية البالغ من العمر 60 سنة. وتقول السلطات إنه سيمثل أمام المحكمة الثلاثاء المقبل.

وكان خفر السواحل اليوناني فرض لليوم الثاني على التوالي، حظرا على ابحار السفن المشاركة في "قافلة الحرية 2" الى غزة من الموانئ اليونانية.

وسفينة القبطان المعتقل، التي تدعى "أوداسيتي هوب" أو "اقدام الأمل" تحمل على متنها 36 ناشطا وطاقمها المكون من اربعة بحارة وعشرة صحافيين.

وكانت سفينة امريكية تقل عددا من الناشطين قد اعترضت بعد ابحارها يوم الجمعة من ميناء بيريوس بفترة وجيزة من جانب خفر السواحل واجبرت على العودة الى الميناء اليوناني.

وانتقدت حركة حماس المسيطرة على مقاليد الامور في قطاع غزة الخطوة اليونانية واصفة اياها "باللا انسانية" وقالت إن اثينا تنفذ ما تمليه عليها اسرائيل.

من جانبهم، هاجم ناشطون ما سموه "تنفيذ اليونان لسياسات اسرائيل بالوكالة." ويقول الفلسطينيون وأنصارهم إن الحصار البحري الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة غير مشروع ويمثل عقابا جماعيا لسكان القطاع.

وقالت جماعة "سفينة الى غزة" التي نظمت القافلة إن رئيس الحكومة اليونانية جورج باباندريو قد "باع ضمير اليونان بسماحه للمياه الاقليمية الاسرائيلية ان تمتد الى سواحل اليونان."

وكانت سلطة الدفاع المدني اليونانية قد أكدت السبت ان الحظر على ابحار السفن "ذات الاعلام اليونانية وغيرها من الموانئ اليونانية الى مياه غزة لكسر الحصار المفروض عليها "سيظل ساري المفعول "حتى اشعار آخر."

ويتهم الناشطون اجهزة المخابرات الاسرائيلية باستخدام "الترهيب والمضايقة والحيل القذرة" للحيلولة دون ابحار سفن القافلة الى غزة.

ولم تتبق الا اربع سفن فقط (من السفن العشر التي كان مقررا لها الابحار) تنوي التوجه الى غزة.

وكانت السفينة الامريكية "إقدام الامل" قد ابحرت دون انذار يوم الجمعة بعد ساعة واحدة فقط من اعلان الحظر، الا انها اعترضت من قبل زورق تابع لخفر السواحل وعلى متنه ستة رجال مسلحين القوا القبض على ربانها الذي سيمثل امام القضاء اليوناني يوم الاثنين.

اسرائيل تنفي

من جانبها، نفت اسرائيل الادعاءات القائلة إنها تعمدت إعطاب بعض السفن المشاركة في القافلة.

وقال ييغال بالمور، الناطق باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية إن هذه التهم "مضحكة" ووصفها بأنها "نظرية مؤامرة بائسة."

على صعيد آخر، اكد سلجوق اونال الناطق باسم وزارة الخارجية التركية إن السلطات المختصة في بلاده مطمئنة الى ان السفينة الايرلندية التي قيل إنها اعطبت عمدا اثناء رسوها في ميناء غوتشيك التركي لم تتعرض لعمل تخريبي.

وتقول اسرائيل إنها فرضت الحصار البحري على غزة عام 2007 لمنع تهريب الاسلحة الى حركة خماس المسيطرة على القطاع.

المزيد حول هذه القصة