مصر: تأجيل محاكمة المتهمين بأحداث الفتنة الطائفية في إمبابة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قررت محكمة أمن الدولة العليا طواريء في العاصمة المصرية القاهرة تأجيل محاكمة المتهمين بأحداث الفتنة الطائفية في حي إمبابة إلى جلسة الرابع من أيلول/سبتمبر وذلك لسماع الشهود.

وعقدت أولى جلسات المحاكمة صباح اليوم الأحد وسط إجراءات أمنية مشددة.

وعدد المتهمين في القضية 48 شخصا، يحاكم 28 منهم حضوريا والبقية غيابيا.

وتشمل التهم الموجهة إلى المتهمين التحريض على الفتنة الطائفية والقتل العمد والشروع في القتل والاعتداء على دور العبادة، وذلك في الأحداث التي جرت في السابع من أيار/مايو الماضي وتسببت في مقتل 12 شخصا.

ويقول مصطفى المنشاوي مراسل بي بي سي إن عشرات من الأشخاص ممن ينتمون إلى المنهج السلفي تظاهروا أمام المحكمة للمطالبة بالإفراج عن المتهمين المسلمين البالغ عددهم 28 شخصا من إجمالي 48 متهما في القضية.

مصدر الصورة AFP
Image caption كنيسة العذراء مريم في إمبابة بعد ترميمها

وأضاف أن المتظاهرين رددوا شعارات تتسم بالطائفية ضد الأقباط والأنبا شنودة بابا الكنيسة المرقسية وأخرى تطالب بالدولة الإسلامية "إسلامية..إسلامية"، كما هتفوا "كلنا أبو يحي" في إشارة إلى أحد أبرز المتهمين من الإسلاميين في القضية.

وقال المتظاهرون إنهم تجمعهوا بناء على دعوات انطلقت عبر الفيس بوك من قبل أشخاص رفضوا تحددد هُوياتهم "خوفا من تضييقات أمنية" كما ذكروا لمراسل بي بي سي.

المزيد حول هذه القصة