برلمان جنوب السودان يقر الدستور والبشير يأمل في علاقات صداقة مع الدولة الوليدة

 جنوب السودان مصدر الصورة
Image caption قوات جنوب السودان تستعد لإعلان الاستقلال

أقر برلمان جنوب السودان مسودة الدستور الجديد وذلك بعد مداولات عاصفة خلال الاسابيع الماضية، قبل الاعلان الرسمي عن الدولة الجديدة المقرر السبت المقبل.

وأعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير أنه سيتوجه السبت إلى جنوب السودان لتهنئة شعبه بالأمة الجديدة.

وأكد البشير، في خطاب ألقاه في ولاية النيل الأبيض شمالي السودان، رغبته في إقامة علاقات صداقة مع الجنوب بعد استقلاله رسميا.

وتعهد الرئيس السوداني بقتال ما وصفهم بالمتمردين في الشمال ومقاطعة أي مباحثات سلام دولية معهم في المستقبل.

يذكر أن حكومة شمال السودان تقاتل جماعات مسلحة تطالب بمزيد من الحكم الذاتي في دارفور وجنوب كردفان.

وقال البشير وسط حشد من أنصاره" بعد الخيانة في جنوب كردفان يأتون ويريدون إجراء مباحثات. لكننا لن نجري أي مباحثات في أديس ابابا أو غيرها مع هؤلاء الذين حملوا السلاح".

وأضاف " أي شخص يرفع السلاح ضدنا سوف نتعامل معه بحسم".

من ناحية أخرى، أعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الخميس انه سيمثل فرنسا في احتفالات استقلال جنوب السودان. وأشار إلى أنه سيحاول خلال حضوره الاحتفالات تجنب الرئيس البشير، الملاحق من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة الابادة.

وقال جوبيه في مؤتمر صحفي إن "السؤال كان واضحا جدا: هل يجب الذهاب أم لا؟ يجب ألا نتخلف عن اظهار دعمنا لقيام دولة جديدة لأن البشير سيكون موجودا".

وحسبما قال الوزير الفرنسي فإنه سيحضر الاحتفالات أيضا بان كي مون ، الامين العام للامم المتحدة، ووليام هيغ، وزير الخارجية البريطاني، وكاثرين اشتون، وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي وعدة رؤساء دول وحكومات".

ومن المقرر أن تمثل السفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس الولايات المتحدة في الاحتفالات باستقلال جنوب السودان.

المزيد حول هذه القصة