هيومان رايتس: الجيش اليمني ربما قتل مئات المدنيين في حربه على القاعدة

القاعدة في شبه الجزيرة العربية مصدر الصورة Reuters
Image caption "القاعدة دفعت بالمدنيين في مرمى النيران"

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن المئات من المدنيين ربما قتلوا في اليمن بيد الجيش في حربه على تنظيم القاعدة جنوبي البلاد.

واستشهدت المنظمة ـ ومقرها نيويورك بالولايات المتحدة ـ بروايات ثلاثين من السكان الفارين من القتال في محافظة إبين حيث تحارب القوات الحكومية مسلحي القاعدة بعد أن فقدت هذه القوات السيطرة على زنجبار عاصمة المحافظة وبلدة أخرى فيه.

وفي بيان أصدرته المنظمة السبت ذكرت أن هناك احتمالا أن يكون "أنصار الشريعة" ـ وهذا غير قانوني ـ عرضوا المدنيين للخطر ووضعوهم في مرمى النيران وانتشروا في مناطق مأهولة بالسكان وارتكبوا أعمال السلب وغيرها من الانتهاكات".

وقال جو ستورك نائب مدير منطقة الشرق الأوسط في المنظمة "بينما تقوم قوات الحكومة اليمنية بمحاربة المسلحين في أبين يدفع المدنيون الثمن".

ودعت المنظمة الحكومة إلى "إجراء تحقيق مستقل في هذه الروايات وتحديد المسؤولين عن انتهاك قوانين الحرب مما يشكل جرائم حرب لا بد من معاقبة مرتكبيها وتعويض ضحاياها".

وتثور مخاوف من أن تكون القاعدة قد استغلت عدم الاستقرار الذي تعيشه البلاد حاليا بسبب الانتفاضة الشعبية التي تطالب بإقصاء الرئيس علي عبد الله صالح.

"فراغ"

من جهتها قالت السفارة الأمريكية في اليمن إن "تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية" قد صعد من عملياته في منطقة إبين الملتهبة مستغلا فراغ القوة هناك.

وأضافت السفارة في بيانها أن "التنظيم يستغل الوضع غير المستقر في البلاد والحماية التي يقدمها له بعض المتعاطفين وعدد من قادة القبائل".

غير أن السفارة أشارت في بيانها إلى أن عددا من رجال القبائل الموالين للدولة قد دللوا على تعاونهم الذي لا يكل في الحملة العسكرية المتواصلة لوقف تمدد التنظيم في تلك المناطق".

وقالت السفارة إن 70 جنديا وضابطا في الجيش قد قتلوا وجرح أكثر من 300 منذ بدء الحملة الحالية في آذار/مارس الماضي، مضيفة أن 50 مسلحا على الأقل قتلوا وجرح العشرات منهم خلال تلك العمليات.

المزيد حول هذه القصة