البشير: قد نلجأ الى السلاح اذا لم تحل مشكلة "ابيي"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال الرئيس السوداني عمر البشير لبي بي سي الاحد ان السودان قد يلجأ الى رفع السلاح بوجه الدولة الجديدة في الجنوب اذا لم تحل مشكلة منطقة "ابيي" المتنازع عليها والغنية بالنفط.

واضاف البشير، في مقابلة مع برنامج "هاردتوك" التلفزيوني، ان ابيي "جزء لا يتجزأ من السودان"، وان اي محاولة للاخلال بالبروتوكول الموقع بين البلدين سيؤدي الى تجديد الصراع بينهما.

واوضح انه يرغب في رحيل قوات حفظ السلام الدولية التابعة للامم المتحدة من دولة جنوب السودان المستقلة حديثا، لكنه رحب في الوقت نفسه بتواجد قوات اثيوبية محلها.

وقال: "عندما جئنا الى السلام جئناه عن قناعة، وكنا منتصرين في كل ميادين القتال، وكنا نقاتل من اجل السلام، وقسمنا السودان من اجل السلام، ونحن حريصون على هذا السلام، ولن نقاتل الا اذا اجبرنا على القتال".

وأعرب الرئيس السودانى عمر البشير عن حزنه في أعقاب إنقسام بلاده الى دولتين، بيد أنه أضاف أن ذلك ثمنٌ يستحق الدفعَ من أجل تحقيق السلام.

وقال البشير إنه كان يفضل الحفاظ على وحدة السودان، ولكن كان لا بد من إحترام إرادة الشعب في الجنوب.

منطقة منزوعة السلاح

وكان رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي قد ذكر في العشرين من الشهر الماضي ان قادة شمال وجنوب السودان توصلوا الى اتفاق ينص على جعل ابيي منطقة منزوعة السلاح وسحب القوات العسكرية منها والسماح لقوة حفظ سلام اثيوبية بالانتشار فيها.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ابيي شهدت صراعا وقتالا بين الشماليين والجنوبيين

وسيستند نشر قوات حفظ السلام الاثيوبية بعد انسحاب القوات العسكرية والميلشيات منها الى تفويض من مجلس الامن الدولي.

وينص الاتفاق على سحب القوات السودانية (الشمالية) من أبيي التي دخلتها في 21 مايو/ايار ما ادى الى فرار الالاف من السكان منها، وجعلها منزوعة السلاح.

وتعد السيادة على منطقة أبيي، المتاخمة لولاية جنوب كردفان الحدودية، إحدى نقاط الخلاف الرئيسية بين شمال السودان وجنوبه.

وكان من المقرر على وفق اتفاقية السلام الشامل، الموقعة بين الجانبين عام 2005، أن يجرى استفتاء في أبيي لتحديد تبعيتها للشمال أو الجنوب، بيد ان الخلافات بشأن من يحق له التصويت في هذا الاستفتاء عرقلت اجراءه.

المزيد حول هذه القصة