بريطانيا ترسل 4 طائرات تورنيدو لدعم حملة الناتو في ليبيا

طائرة تورنيدو
Image caption طائرة بريطانية من طراز تورنيدو

أعلن في لندن اليوم الجمعة أن بريطانيا ستساهم بأربع طائرات تورنيدو أخرى لتعزيز حملة حلف الناتو في ليبيا، لتنضم إلى 12 طائرة تشارك بالفعل في الحملة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية، ألستر بيرت، على هامش اجتماع مجموعة الاتصال بشأن ليبيا المنعقد في العاصمة التركية، اسطنبول، إن "هذه الطائرات مجهزة بشكل جيد للاستكشاف والاستطلاع ومع تواصل الصراع ومع ازدياد صعوبة الاهداف أصبح من المهم لرصدها (الاهداف) ان تكون هذه القدرات متاحة."

واضاف المسؤول البريطاني إن بإمكان هذه الطائرات أيضا أن تنفذ ضربات جوية.

وعلى صعيد العمليات العسكرية، لم تحقق محاولات المعارضة المسلحة للتقدم على بلدة البريقة النفطية نجاحا ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن متحدث باسم المسلحين ان قوات المعارضة تراجعت بضغط من قوات العقيد معمر القذافي، وعادت الى مواقعها.

وقال المتحدث أحمد باني إن مسلحا واحدا قتل وأصيل ثمانية آخرون.

وكانت الحكومة الليبية قد وصفت الخميس هجوم المعارضة بأنه "واسع النطاق وقد تم صده"

دعوة "للزحف"

وكان الزعيم الليبي معمر القذافي قد دعا أنصاره الى "الزحف في إتجاه مدينة بنغازي وتحرير المدينة" التي تشكل معقلا لمقاتلي المعارضة شرقي البلاد.

وقال القذافي في رسالة صوتية بثت عبر مكبرات الصوت في حشد من انصاره في العجيلات شرق طرابلس "دقت ساعة المعركة، استعدوا للزحف على بنغازي ومصراتة والجبل الغربي لتحريرها من تحت هيمنة الخونة والجواسيس".

ووصف القذافي الغرب بأنه عدو الحرية. وخص الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالهجوم.

وقال إن "ساركوزي يقود حملة صليبية استعمارية جديدة أدخل بلده في معركة خاسرة وعليه أن يرحل من فرنسا فهو ليس فرنسيا، وعلى الشعب الفرنسي ان يطرد "مجرم الحرب الذي شوه تاريخ فرنسا ودمر علاقاتها مع ليبيا والعالم الاسلامي".

وأعلنت المعارضة في مصراتة عقب خطاب القذافي أن القوات الموالية له اطلقت صواريخ على المدينة مما ادى الى سقوط اربعة قتلى و22 جريحا.

وطلبت المعارضة تزويدها بالمساعدة "لان المدينة تعاني من نقص في الادوية والمواد الغذائية".

المزيد حول هذه القصة