القذافي: الشعب الليبي يرفض قرار الاعتراف بالمجلس الانتقالي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أكد العقيد الليبي معمر القذافي أن الشعب الليبي يرفض اعتراف الولايات المتحدة والقوى الدولية الأخرى بما سماهم "قادة التمرد" ممثلين شرعيين للشعب الليبي.

جاء ذلك في كلمة مسجلة بثها التليفزيون الرسمي إلى عشرات الآلاف من مؤيدي القذافي في مدينة زليتن على بعد 150 كيلومترا شرقي طرابلس.

واتهم القذافي حلف شمال الأطلسي"ناتو" بأنه عدو الإنسان والدول الأعضاء فيه.

وأضاف "اعترفوا مليون مرة بما يسمى المجلس الانتقالي. كل قرارتكم لا تساوي شيئا. كل قرارتكم ستداس تحت اقدام الشعب الليبي".

قال القذافي عبر مكبرات الصوت بلهجة ساخرة انه لا يتصور يوما ان "الشعب الليبي البطل تمثله حفنة من الخونة الذين فتحوا ابواب بنغازي ومصراتة امام الصليبيين".

واضاف في رابع رسالة يوجهها إلى أنصاره هذا الشهر "لا احد يمكنه تمثيل الشعب الليبي ولا حتى القذافي نفسه".

وقال "انا معي خمسة ملايين ليبي مستعدون للشهادة. ولكني لم اصدر امر الزحف الى حد الآن أعطي فرصة للناتو والعملاء ان ينهي عمليته, وللخونة ان يستسلموا او ان يهربوا بسرعة من ليبيا". وتهجم القذافي مجددا على الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

وفي بنغازي رحب المجلس الوطني الانتقالي باعتراف الولايات المتحدة به حكومة شرعية لليبيا, واصفا الولايات المتحدة ب"حامية الديمقراطية والحرية في العالم".

اعتراف

وكانت القوى الدولية والاقليمية التي اجتمعت الجمعة في اسطنبول في اطار مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا, بالمجلس الوطني الانتقالي في بنغازي بصفته "السلطة الحكومية الشرعية" في ليبيا.

وجاء في البيان الختامي لاجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا أنه "الى حين قيام سلطة انتقالية, اتفق المشاركون على التعامل مع المجلس الوطني الانتقالي على انه السلطة الحكومية الشرعية في ليبيا".

وعقد الاجتماع بغية التوصل إلى استراتيجية للخروج من الأزمة الليبية وتقييم النجاح الذى أحرزته الحملة الجوية لحلف الناتو حتى الآن.

وقال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني إن الزعيم الليبي معمر القذافي ليس أمامه الآن سوى خيار واحد وهو التنحي عن السلطة.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن المجلس الانتقالي قدم ضمانات مهمة على التزامه بالشفافية والإصلاح الديمقراطي.

ويعني الاعتراف بالمجلس الانتقالي كحكومة شرعية أن كل الأصول والحسابات التي تعود للدولة الليبية والتي جمدت عقب بدء الصراع يمكن أن تصرف لصالح المعارضة الليبية المتمركزة في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

مصدر الصورة AP
Image caption اجتماع مجموعة الاتصال بحث سبل دعم المعارضة

مقاتلات إضافية

وفي تصريحات خاصة لبي بي سي، قال وليام هيغ، وزير الخارجية البريطاني المشارك في اجتماع اسطنبول، إن بريطانيا أعلنت اليوم تخصيص أربع طائرات مقاتلة إضافية للمشاركة في الحملة العسكرية لحلف شمال الأطلسي الناتو.

وأضاف هيغ أن الحملة العسكرية تستند إلى قرار مجلس الأمن الذي ينص على ضرورة حماية المدنيين في ليبيا.

وأكد أيضا أن مجموعة الاتصال تدعم حملة الناتو التي حالت دون فرض نظام القذافي سيطرته بالقوة على كافة المناطق الليبية.

وفي تصريح لوكالة رويترز للأنباء، قال آلان جوبيه وزير خارجية فرنسا إن خارطة الطريق الليبية تشمل تنحي القذافي وصياغة دستور للبلاد واجراء انتخابات ديمقراطية.

يذكر أن هذا الاجتماع هو الرابع منذ شهر مارس/ آذار الماضي لمجموعة الاتصال الدولية التي تضم خمس عشرة دولة.

وكان جوبيه قد تحدث قبل أيام عن فرص إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية بناءً على اتصالات غير مباشرة أجريت مع حكومة العقيد معمر القذافي.

وقد لعبت فرنسا دوراً محورياً في شن الهجمات التي قادها حلف شمال الأطلسي على ليبيا وفق قرار مجلس الأمن رقم 1973 الذي أقر العمليات العسكرية من أجل حماية المدنيين الليبيين من قوات القذافي.

ونقلت وكالة أنباء رويترز قبل الاجتماع عن مسؤول أمريكي ضمن وفد وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قوله: "إننا ننظر الآن إلى مرحلة ما بعد القذافي".

وأضاف المسؤول الأمريكي أن "القذافي سيرحل" وأن اجتماع مجموعة الاتصال يمثل فرصة لتقييم الموقف والاستعداد للمرحلة الانتقالية.

وشارك في اجتماع اسطنبول ممثلون عن المجلس الوطنى الانتقالى المعارض في بنغازي لكن الحكومتين الروسية والصينية رفضتا تلبية الدعوة للحضور.

وتسيطر قوات المعارضة الليبية المسلحة على شرق ليبيا وجيوب في غربي البلاد، ولا تزال قوات العقيد القذافي تحكم سيطرتها على العاصمة طرابلس.

المزيد حول هذه القصة