سورية: تقارير عن مقتل 28 شخصا في "جمعة أسرى الحرية"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال ناشطون سوريين إن 28 شخصا على الأقل قتلوا الجمعة جراء إطلاق قوات الأمن النار عليهم.

وكانت عدة مدن سورية قد شهدت مظاهرات حاشدة أمس في ما وصف بـ "جمعة أسرى الحرية"، إشارة الى الناشطين الذي تعتقلهم السلطات السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان القتلى سقطوا في محافظات دمشق وريفها وحمص ودرعا وادلب.

وأضاف المرصد ان عدد الجرحى تجاوز 100 جريح اكثر من نصفهم في حي القابون بدمشق، وان عدد المعتقلين في مظاهرات الجمعة بلغ اكثر من 250 معتقلا .

وأفادت تقارير بأن 16 من القتلى سقطوا في العاصمة دمشق حيث شارك نحو 20 ألفا في مظاهرات في بعض مناطقها.

وقال ناشطون حقوقيون لبي بي سي أن اربعين جريحاً أصيبوا نتيجة الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في بلدة دوما في ريف دمشق عقب صلاة الجمعة وإن ثلاثة منهم "في حالة حرجة".

فقد شهد شارع الجلاء في البلدة مظاهرة قدر عدد المشاركين فيها بـ 15 ألف شخص ورددوا هتافات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين، الذين وصفوهم بالاسرى، وبالحرية واسقاط النظام.

وأفاد الناشطون بوقوع قتلى وجرحى في حي القابون بدمشق نتيجة إطلاق النار خلال تظاهرات أمس الجمعة، بينما سقط آخرون في حي ركن الدين في العاصمة.

و في بلدة جوبر قرب دمشق نقلت المصادر الرسمية أن إطلاق نار قد حصل مما أدى إلى جرح اثنين من قوات الأمن.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن مسلحين أطلقوا النار على قوات الأمن في كل من القابون وركن الدين في دمشق.

مدن أخرى

وفي درعا، قال ناشطون إن شخصين من عائلة واحدة قتلا.

أما في ريف حمص فقد خرجت مظاهرات في كل من القصير وتلبيسة والرستن.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال ناشطون ان ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا في المظاهرات التي انطلقت في محافظة إدلب.

وفي مدينة دير الزور شرقي سورية، انطلقت مظاهرة كبيرة بعد صلاة الجمعة وقدر عدد المشاركين فيها بنحو 350 ألف شخص حسب رامي عبدالرحمن من مرصد حقوق الإنسان، الذي قدر عدد المتظاهرين في حماة ودير الزور فقد بنحو مليون شخص.

كما خرجت مظاهرات في مدينتي البوكمال والميادين شرقي البلاد قرب الحدود العراقية.

وفي حمص وسط سورية، أطلقت قوات الأمن الرصاص بكثافة على المتظاهرين في حي الغوطة بينما تتواصل الاحتجاجات في الشوارع الداخلية للحي.

وخرجت مظاهرات حاشدة من جامع النور في الخالدية وجامع خالد بن الوليد وجامع العباس في طريق حماة وفي باب السباع والبياضة والوعر. كما وقع إطلاق نار وقنابل مسيلة للدموع قرب جامع الفردوس في منطقة الإنشاءات.

وفي اللاذقية خرج اليوم آلاف المتظاهرين ورفعوا شعارات تطالب بإسقاط النظام.

وفي القامشلي، حيث تقطن غالبية كردية، خرج آلاف المتظاهرين في مسيرات أكدوا فيها على مطالبهم بإسقاط النظام.

وكانت تقارير لمنظمات حقوقية قد قالت أمس إن قوات الأمن السورية قتلت يوم الخميس ستة أشخاص على الأقل فى محاولتها وقف الاحتجاجات ضد النظام في عدة مناطق سورية.

وتعد مظاهرات أمس من بين أكبر المظاهرات التي شهدتها البلاد منذ بداية الانتفاضة السورية في مارس/ آذار الماضي.

وبالرغم من أن الحكومة أطلقت مبادرة "الحوار الوطني" إلا أن الكثير من المحتجين يطالبون بإزاحة الرئيس بشار الأسد من الحكم.

ويقدر عدد القتلى منذ اندلاع الانتفاضة في سورية بنحو 1600 من المتظاهرين وقوات الأمن.

كلينتون

من جهة أخرى قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون من جديد إن الرئيس السوري بشار الأسد قد فقد شرعيته في عيون الشعب السوري.

وأضافت كلينتون التي كانت تتحدث خلال زيارة تقوم بها لتركيا "لقد قلنا نحن، ومعنا كثيرون في المنطقة وخارجها، إننا ندعم بقوة الانتقال إلى الديمقراطية".

"فمصير النظام السوري والشعب السوري في النهاية هو في أيدي الناس أنفسهم".

المزيد حول هذه القصة