الاتحاد الاوروبي قلق من التوسع الاستيطاني الاسرائيلي في الضفة الغربية

مستوطنات
Image caption تسعى اسرائيل لتوسيع المستوطنات لتوفير مساكن ارخص

اعرب الاتحاد الاوروبي عن قلقه يوم الثلاثاء بسبب خطط اسرائيل بناء مئات المنازل الجديدة في مستوطنتين يهوديتين في الضفة الغربية، وهي الخطط التي اثارت انتقادات فلسطينية بعد الاعلان عنها مطلع الاسبوع.

وقالت متحدثة باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون "نحن محبطون للغاية بشأن موافقة السلطات الاسرائيلية على طرح عطاء للبناء"، معتبرة مثل هذه الخطوات تهدد جهود السلام في المنطقة.

وأضافت المتحدثة: "مثل هذه الخطوات تتعارض مع الجهود المتكررة من جانب المجتمع الدولي من اجل التوصل الى حل سلمي للصراع الذي سيحفظ امن اسرائيل ويحقق حق الفلسطينيين في اقامة دولة".

وكانت اسرائيل اعلنت الاثنين خطة لبناء منازل في مستوطنتين اسرائيليتين في الضفة الغربية، وقال الفلسطينيون ان الخطوة قوت عزيمتهم في السعي للحصول على اعتراف بدولتهم في الامم المتحدة.

وربطت وزارة الاسكان الاسرائيلية عملية البناء الجديدة بخطة واسعة النطاق لخفض اسعار المنازل التي ارتفعت ارتفاعا حادا في الاعوام الاخيرة ولارضاء المعارضين المطالبين بمساكن يستطيعون تحمل اسعارها.

وتشكل المستوطنات الاسرائيلية التي بنيت على الارض المحتلة عام 1967 عقبة في طريق استئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين واسرائيل.

وانهارت المحادثات في العام الماضي بعدما انسحب الفلسطينيون اثر رفض اسرائيل تمديد تجميد النشاط الاستيطاني.

ومنذ ذلك الحين حاول الاتحاد الاوروبي وروسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة التفاوض من اجل جولة جديدة من المحادثات.

ولكن الرئيس محمود عباس رفض تلك المساعي ما لم تجمد اسرائيل النشاط الاستيطاني تماما وركز اهتمامه على محاولة الحصول على اعتراف بدولة فلسطينية في الامم المتحدة في سبتمبر/ايلول المقبل.

ويعتبر الاتحاد الاوروبي، اكبر جهة دولية مانحة للفلسطينيين، النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية غير شرعي بموجب القانون الدولي.

المزيد حول هذه القصة