مصر: الدعوة للانتخابات البرلمانية ستكون في سبتمبر المقبل

مظاهرة تطالب بتنحي المجلس العسكري مصدر الصورة AP
Image caption شهدت مصر حراكا سياسيا عقب تنحي الرئيس السابق حسني مبارك

اعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر أن الدعوة للانتخابات البرلمانية ستتم في سبتمبر/ أيلول المقبل دون أن يحدد موعدا قاطعا لاجرائها.

وجاء هذا الإعلان في مؤتمر صحفي تحدث فيه اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس.

ولم يحدد شاهين موعد الانتخابات لكنه رجح أن تجرى قبل نهاية العام الحالي.

واعلن المجلس خلال المؤتمر كذلك عن قانون انتخابات مجلسي الشعب والشورى.

وبمقتضى القانون سيتم انتخاب نصف أعضاء مجلس الشعب وفقا لنظام الانتخاب الفردي والنصف الآخر بنظام القائمة المغلقة.

ويقول مراسلنا في القاهرة خالد عز العرب إن هذا النظام يتناقض مع مطالب عدد كبير من الأحزاب السياسية التي طالبت بأن تجرى الانتخابات بالكامل وفقا لنظام القائمة.

وأعلن اللواء ممدوح شاهين رفض المجلس العسكري للاشراف الدولي على الانتخابات.

لكنه قال إن المنظمات الأهلية المصرية ووسائل الاعلام سيكون مسموحا لها بمراقبة العملية الانتخابية، مؤكدا أنها ستكون انتخابات حرة ونزيهة إلي أقصى حد.

كما جاء في تعديلات القانون إلغاء حصة المرأة، وخفض سن الترشح من 30 إلي 25 عاما لعضوية مجلس الشعب، والاحتفاظ بنسبة 50% للعمال والفلاحين في عضوية المجلس.

وكان تحالف من الأحزاب السياسية المصرية قد دعا إلى إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة بنظام القائمة النسبية غير المشروطة.

ويضم التحالف الديمقراطي من أجل مصر، الذي أطلق هذه الدعوة، أكثر من 28 تنظيما سياسيا من بينها حزب الوفد وجماعة الأخوان المسلمون وحزب الغد.

ويقول عطية نبيل مراسل بي بي إن مؤتمر التحالف الديمقراطي أتى استباقا للمؤتمر الصحفي للمجلس الأعلى للقوات المسلحة.

وطالب التحالف الديمقراطي كذلك بتنفيذ مطالب الثورة المصرية المتمثلة في تعويض أسر الشهداء ومحاكمة المتسببين في قتل المتظاهرين محاكمات سريعة.

كما دعا إلى تشكيل الحكومة الجديدة بسرعة "بما يلبي تطلعات كافة الأطياف السياسية".

وطالب التحالف المجلس الأعلى للقضاء بالاستمرار في علنية المحاكمات.

يذكر أن مصر شهدت مؤخرا مظاهرات تطالب باستقالة المجلس العسكري الأعلى وترفع شعار "الشعب يريد سقوط المشير".

المزيد حول هذه القصة